Skip to main content
فهرست مقالات

حقائق هامة فی الحوار الإسلامی- الإسلامی

نویسنده:

ISC (12 صفحه - از 274 تا 285)

کلید واژه های ماشینی : إسلام، إسلامیة، الوحدة، الحوار الإسلامی، الواقع، لاسیما القائمین علی الاستکبار العالمی، لاسیما، الوجدان، الآخر، لـه

خلاصه ماشینی:

"وقد استطاع الاستکبار العالمی وحلفاؤه الاستفادة من واقع اللاوحدة بین المسلمین، ومن سلبیات التمزق الوجدانی المذهبی أو النزاع المتجذر فی العمق والتخلف الثقافی والسیاسی والاجتماعی فی التصور والحرکة والعلاقات، فعمل علی تحریک الخلافات المذهبیة إلی درجة التقاتل، وتعقید العلاقات الحرکیة إلی مستوی التقاطع، حتی لم یعد لدینا عالم إسلامی بالمعنی السیاسی الذی یلتقی فیه المسلمون علی قضایاهم الحیویة، وتطلعاتهم الثقافیة، وأوضاعهم السیاسیة فی کل علاقاتهم الواقعیة ببعضهم، ولعل أصدق صورة للواقع هو ما قاله الشاعر العربی فی تصویره للواقع التاریخی للمسلمین: وتفرقوا شیعا فکل قبیلة _ _ _ فیها أمیر المؤمنین ومنبر وهذا هو الذی أسقط الاندفاعة الإسلامیة فی الدعوة والحرکة والواقع، فلم یعد للإسلام تأثیر کبیر فی ثقافة العالم وسیاسته واقتصاده وأمنه، لاسیما بعد أن استطاع الاستکبار العالمی السیطرة علی أنظمة الحکم فی البلاد الإسلامیة، بحیث اندفع الحکام فیها إلی محاصرة الثقافة والسیاسة والاجتماع فی حرکة المسلمین العاملین علی أساس إعادة الإسلام إلی الواقع الإنسانی کقاعدة للفکر والعاطفة والحیاة، فلم یسمح للإسلامیین - فی أغلب هذه البلدان - أن یتحرکوا سیاسیا بحریة، لان الإسلام لا دخل لـه بالسیاسة. أما العنوان الثانی، فیجدر بنا أن نفکر أن التاریخ الثقافی المعقد فی الجدل التاریخی الذی کان ولا یزال دائرا بین علماء المسلمین فی مذاهبهم المتعددة قد یکون ناتجا عن فقدان الروحیة الحواریة التی تعتبر الحوار وسیلة من وسائل اکتشاف الحقیقة بالتعاون مع الآخر، وذلک بالاستماع إلی وجهة نظره بفکر منفتح، بعد تقدیم وجهة نظره لـه، فلا یکفی أن یصل الإنسان إلی الحقیقة من خلال تجربته الذاتیة، لان من الممکن أن یکتشف شیئا آخر فی التجربة الثقافیة المشترکة فی ساحة الحوار ، فلا بد لـه - أمام ذلک - من أن یتمثل إسلامه فی مذهبیته لیعیش إخلاصه لله فی حرکته الفکریة نحو الحق، وأن یختزن فی وجدانه الدینی أن الخط المذهبی یمثل وجهة نظر فی فهم الإسلام فی تجربته الثقافیة، فلا یمنع ذلک من أن تتبدل وجهة نظره فی الاتجاه الآخر، فذلک هو الذی یجعله أکثر قدرة لفهم حقیقة انتمائه الذی قد یکون ناشئا من واقع وراثی أوعاطفة خاصة أو تأثیر اجتماعی تقلیدی، مما قد یؤثر فی التزامه الثقافی به.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.