Skip to main content
فهرست مقالات

خطوة جادة نحو الوحدة والتقریب

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 183 تا 200)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، کانت، الحوار، لـه، علی الوحدة الاسلامیة، الغلاة، عالم الإسلام، الأمة، الآخر، إیجاد

خلاصه ماشینی:

"ذلک لأن مایدفع هؤلاء المخلصین الیوم إلی السعی الجاد فی طریق الوحدة الاسلامیة، والجهد المبذول لأجل تنظیم برامج عمل متکاملة تحتوی علی أرقی السبل الهادفة إلی ذلک، انما هو ریاح الصحوة الاسلامیة التی اجتاحت کل أطراف العالم الإسلامی الرحب، خاصة بعد قیام الثورة الاسلامیة المبارکة فی ایران بقیادة الإمام الراحل الخمینی العظیم(قدس سره). ومن هنا فإن إقامة المؤتمرات الوحدویة الاسلامیة السنویة التی تعقد بمبارکة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی طهران، انما تتم لأجل: 1- تحویل صیغة الأپحاث الفکریة او العلمیة أو السیاسیة القائمة علی مناقشة الأفکار الاسلامیة المختلفة، من صیغة تتخذ صفة الهجوم والدفاع والرد والسب واللعن التی تثیر بمجموعها أجواء الانفعال والحساسیة المرغوب عنها إلی صیغة تأخذ شکل البحث والتحلیل الدقیق للقضایا المطروحة، وشکل المناقشة الهادئة المبنیة علی أسس علمیة منطلقة من مصادر أصیلة صفة لها، بعیدا عن أن یکون هذا الاحتمال أنما هو وجهة نظر زید أو عمرو، طالما کان البحث أو المناقشة تلتبسان بثوب الإسلام العزیز. 4- إعطاء الفکر الإسلامی ساحة عقلیة موضوعیة تناقش المواقف الفکریة والثقافیة والاجتماعیة والسیاسیة بهدوء واتزان ومسؤولیة، فتکون الساحة للأقرب إلی الحقیقة الاسلامیة دون الأبعد من الحجة والدلیل المتفق علیه، وبذلک تلغی ترتیب سلم الأولویات الموضوعة دون مواقعها الصحیحة، وبالتالی سیمثل النهج الشرعی لمسیرة المسلمین فیما یرضی الله تعالی، کما ویمثل النهج الواقعی لاستعادة سیطرة الإسلام علی الحیاة مرة أخری. 2- الموقف العلمی المستخلص من أدلته الموثقة لدی الطرف الآخر، من خلال التأکید علی المبانی المشترکة بین الأطراف، ونعنی بها: الکتاب والسنة الصحیحة الشریفة، وهو ما نستلهمه من آیات کثیرة، منها: قوله تعالی: (قـل یا أهل الکتاب تعالوا إلی کلمة سواء بیننا وبینکم ألا نعبد إلا الله ولا نشرک به شیئا ولا یتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون)(12)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.