Skip to main content
فهرست مقالات

قیم السلام و الدیمقراطیة فی الإسلام

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 57 تا 80)

کلید واژه های ماشینی : قیم ، تعالى ، حقوق ، قیم السلام ، الحریة ، یقول القرآن الکریم ، الدیمقراطیة فی الإسلام ، على حقوق الإنسان حماها الإسلام ، الشورى ، بها

خلاصه ماشینی:

"إدریس خلیفة عمید کلیة اصول الدین ـ تطوان قیم السلام والدیمقراطیة فی الإسلام( 56 إن موضوع (قیم السلام والدیمقراطیة فی الاسلام) هو من أهم القضایا التی تشغل بال المسلمین، فالمسلمون الیوم یعانون من التشویه الذی تعانیه من قیمهم ومثلهم العلیا فی الحیاة إذ یصور الإسلام علی أنه دین إرهاب، وأنه یمثل خطرا علی الإنسانیة، والمسلمون علی أنهم همج، فاقدون کل وعی وشعور بالحضارة وقیمها معادون للسلام، ویتصور البعض أن أعمال بعض الجماعات الإرهابیة المشتتة والتی تعمل تحت جنح الظلام وتدعی تمثیل الإسلام مکون لإرهاب اسلامی شدید الخطر والانفجار، وأن هذا یدخل فی نطاق ما سموه صدام الحضارات لیتحول الغرب الی عدو للاسلام والمسلمین، ویوجه أسلحته الفتاکة نحو دیارهم وینفق أموالا طائلة لحربهم، وینادی بحرب صلیبیة جدیدة لا تبقی ولا تذر، ویجعل من حرب الإعلام أداة ضروسا لتشویه سمعة الإسلام والمسلمین، وذلک فی غیاب معطیات وحقائق عن الإسلام والحضارة الإسلامیة وواقع المسلمین، فالإسلام دین السلام یدعو الی البر والرحمة ویکرم الإنسان، ویجعل منه خلیفة فی الأرض، ویوصی بالمودة إزاء أهل الکتاب خاصة النصاری منهم، وإنما بعث رسول الله (ص) رحمة للعالمین، وقد قال علیه الصلاة والسلام: (الراحمون یرحمهم الرحمن، ارحموا من فی الأرض یرحمکم من فی السماء) فالرحمة خلق أصیل فی هذا الدین وهی من بین قیمه، التی من شأنها تعزیز السلام، وهی تتنافی مع الإرهاب واغتیال الأبریاء والامنین وبث الرعب العشوائی الذی یزعزع الثقة فی الأمن والاستقرار، والذی یسقط ضحایاه بین أبناء المسلمین أنفسهم ویلحق خسائر بدیارهم واقتصادهم، فهو عدو المسلمین قبل أن یکون عدوا للغرب، ولیس له من سبب غیر الجنوح وتأویل الإسلام تأویلا مخالفا لأحکامه وحقائقه، فإن الله تعالی یقول: (لا ینهاکم الله عن الذین لم یقاتلوکم فی الدین ولم یخرجوکم من دیارکم أن تبروهم وتقسطو إلیهم إن الله یحب المقسطین إنما ینهاکم الله عن الذین قاتلوکم فی الدین وأخرجوکم من دیارکم وظاهروا علی إخراجکم أن تولوهم ومن یتولهم منکم فأولئک هم الظالمون) ، ولیس الذین یقومون بهذا الإرهاب کل المسلمین بل فئة قلیلة نمت فی أحضان مساعدة الغرب وتشجیعه، وأمدها بسلاحه، ودربها علی الحرب والقتال، وأسند إلیها مهمة تقویض دعائم دولة شرقیة شیوعیة، فلما فرغ منها أدار لها ظهر المجن، فبارزته بالعداوة، وسلکته مسلک خصمه، وهی لیست إلا فئة قلیلة، وأقلیة ضئیلة بین المسلمین، إن أجرمت عاد علیها جرمها، وإن انتقمت کان علیها حسابها، وذلک کما یقول القرآن الکریم (لا تزر وازرة وزر أخری)( 57 ) وهذا هو میزان العدل الذی یقول به الإسلام، وهو المیزان الذی قامت به السماوات والأرض، یقول القرآن الکریم: (لقد أرسلنا رسلنا بالبینات وأنزلنا معهم الکتاب والمیزان لیقوم الناس بالقسط) ( 58 )."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.