Skip to main content
فهرست مقالات

الصحوة الإسلامیة آفاقها المستقبلیة و ترشیدها

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 107 تا 116)

کلید واژه های ماشینی : الصحوة الإسلامیة ، أمریکا ، العراق ، تطرف ، کانت ، فلسطین ، ترید کل شیء وأی شیء ، هؤلاء ، التطرف ، ترید

خلاصه ماشینی:

"إن القوانین الصارمة والمؤسسات السیاسیة والعسکریة القاهرة التی فرضت نفسها علی حیاة الناس من المحیط الهادیء الی المحیط الأطلسی جعلت کثیرا من الناس یلجؤون إلی الحلقات السریة وإلی التنظیمات الخفیة وإلی المواجهات العنیفة لکی یقولوا (ربنا الله)! لم یکفنا أن حکومات لابیعة لها فرقت المسلمین الی مایربو علی خمسین دولة قومیة علمانیة منکرة للحکم الإلهی والاجتهاد الإنسانی ضمن المرجعیة الإسلامیة ولکن هذه الدولة والحکومات المفروضة بحد السیف وبغیات البیعة هی ذاتها المسؤولة عن تفریق المسلمین (مواطنیها وتابعیها) إلی جماعات سریة وأحزاب تقیه تحاول جهدها أن تقوم لله... فلم إذن هذا الشرخ الخطیر بین الحاکمین بأمرهم والخاضعین له؟ إن هذا الفصام المنکر هو الداء العضال الذی استشری فی المجتمعات الإنسانیة و(الاسلامیة) حتی وصل بنا الحد أن نیء أبناء جلدتنا و(دیننا) ینحازون إلی فریق من (الذین أوتوا الکتاب) ویبررون سیاساتهم الداخلیة والخارجیة علی قاعدة أن المعارضین لهم (متطرفون) أو (ارهابیون) أو (متعصبون) تجوز محاربتهم والقضاء علیهم.. وإذا لم نستطع نحن المسلمین أن نرسی قواعد العدل والإحسان فی مجتمعاتنا ونحکم أنفسنا بأنفسنا بالحسنی فلم یعد أمامنا إلا أن نقبل مضطرین القوی الخارجیة أو الأجنبیة التی – وإن کانت لنا تحفظات علیها – فهی بعد کل هذا تبقی إنسانیة ولیبرالیة وستتصرف بأمورنا وشؤوننا بطریقة وبمنهج هو فی النهایة لصالحنا ولا یفوتنا الأمم دول: فیوم لک ویوم علیک.. العراق یمثل المرة الأولی بعد إنشاء الشبکة العلمانیة القومیة من قبل الغرب فی العالم الإسلامی الذی یتخلص فیه هذه الغرب إیاه من أحد عملائه لیس لأن هذا العمیل لم یعمل علی خدمة المصلحة الغربیة ولکن لأنه لم یستطع أن یهزم الإسلام السیاسی الی جواره الشرقی (إیران) وداخل کیانه (العراق) ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.