Skip to main content
فهرست مقالات

نحو علاقة أفضل بین السلفیین والشیعة

نویسنده:

ISC (6 صفحه - از 163 تا 168)

کلید واژه های ماشینی : السلفیین والشیعة ، کانت ، الأمة ، الآخر ، المدرسة ، الخلاف ، تجاه ، السنة والشیعة ، تجاوز ، الشیعة على السلفیین

خلاصه ماشینی:

"أما علی مستوی الموضوع، فبناء علی أن الحکم علی شیء فرع لتصوره، فإن احکام العلماء السلفیین السابقین علی الطوائف والاتجاهات الأخری، ومن بینها الشیعة، جاءت نتیجة تصوراتهم وتقویماتهم، لواقع تلک الطوائف، واحتمال الخلل فی تلک التصورات والتقویمات أمر وارد، إما لعدم الدقة فی معرفة الطرف الآخر، أو للالتباس فی فهم آرائه، أو للأخذ ببعض الآراء وتعمیمها علی الجمیع، وقد تکون هناک آراء وتوجهات سائدة لدیهم فی تلک العصور لکنها تطورت وتغیرت فیما بعد، کل هذه الاحتمالات ینبغی أن تدفع المعاصرین من السلفیین، لقراءة واقع الشیعة القائم الیوم فی آرائهم وتوجیهاتهم. ومثال آخر یرتبط بما یأخذه السنة والسلفیون علی الشیعة من الاساءة الی الخلفاء الثلاثة، فإذا کأن ذلک موجودا فی بعض کتب الشیعة وماضیهم وتراثهم، فإنه قد یکون ناتجا عن الظروف التی کانوا یعیشونها آنذاک من القمع والاضطهاد، لکن الواقع الفعلی للشیعة بعید عن مثل هذه الأمور، فالشیعة الایرانیون مثلا وقد أصبحت السلطة بید علمائهم منذ ربع قرن، ودولتهم من أقوی دول المنطقة، إلا أن وسائل إعلامهم، وخطب جمعهم التی تبث علی الهواء، وأحادیث قیاداتهم، لم یحصل فیها شیء من هذا القبیل، حتی أیام الحرب العراقیة الإیرانیة."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.