Skip to main content
فهرست مقالات

الأسلوب التقریبی لدی العلامة السید محمد تقی الحکیم

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 201 تا 210)

کلید واژه های ماشینی : العلامة السید محمد تقی، التقریب، محمد تقی الحکیم، المقارنة، المنهج، العلامة المرحوم السید محمد تقی، سماحة العلامة المرحوم السید محمد، الأصول العامة، الرأی، المذاهب

خلاصه ماشینی:

"لقد کانت هذه الأطروحة نموذجا رائعا ورائدا فی حقل الدراسات الإسلامیة المقارنة، وکانت قد حققت خدمة حقیقیة بناءة فی هذا الاتجاه المبارک، اتجاه «التقریب بین المذاهب الإسلامیة» ومن هنا تأتی أهمیة تسلیط الضوء علی المنهج الذی اتبعه السید الحکیم، وبیان خصائصه العامة، وثمراته ونتائجه؛ لنتبین مدی مدخلیة ذلک فی اتجاه التقریب. وهی الأصول التی یلزم الباحث تمثلها فی مجال المقارنة: یری السید الحکیم: أن أصول المقارنة(4) التی یجب أن یلتزم بها الباحث ویتمثلها لیصح له بعد ذلک اقتحام هذه المجالات من البحث الفقهی والأصولی المقارن یمکن أن تتحدد بما یأتی: 1ـ الموضوعیة: ویرید بها: أن یتجرد الباحث من الرواسب والقناعات السابقة، ثم یلزم نفسه بما یقود إلیه البحث العلمی من نتائج، سواء وافقت أم عارضت الرأی الذی هو علیه، وهذه الخصوصیة – عادة – لا یتوفر علیها من لا یستطیع التحکم بعواطفه، ولا یمتلک الجرأة والشجاعة لتقبل الرأی الآخر واحترامه إذا کان أقوی دلیلا وأمتن حجة. ویمکننا بیان أهم النتائج والثمرات لهذا المنهج بما یأتی: 1ـ إنه قدم الطریقة المثلی والمنهج العملی الشامل والصحیح لکل من یتصدی لمهمة التقریب بین المذاهب الاسلامیة؛ وذلک بإقدامه علی معالجة الأصول والمبانی بأسلوب علمی رصین، وباتباع الموازنة والمقارنة الملتزمة، وهذا سیقود بادئ ذی بدء الی تفهم مبنی الفقیه ومستنده الشرعی وحجته فیما یذهب إلیه، وهو من شأنه أن یقرب وجهات النظر، ویقود إلی الاحترام المتبادل، وینفی التهم والظنون، ویزیف الأقاویل التی تلصق بهذا الطرف أو ذاک، وهذه خطوة أساسیة لا یمکن تجاوزها إذا أردنا التقریب حقا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.