Skip to main content
فهرست مقالات

الملف: وحدة الأمة الإسلامیة فی سنة الرسول الأعظم

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 149 تا 172)

کلید واژه های ماشینی : الأمة ، الأمة الإسلامیة ، الوحدة ، کانت ، دین ، وحدة الأمة ، تعالی ، التحدیات ، موقف ، القرآن الکریم

خلاصه ماشینی:

"بل إن العلم نفسه حین لا یقوم علی أساس الإخلاص، یؤدی بأصحابه إلی الخلاف واشتجار الأفکار، ذلک لأن آفته العناد والتعصب، والبغضاء والحسد، کل ذلک یستبد بالفکر الإنسانی، لهذا جاء القرآن الکریم فی دعوته إلی الوحدة یحرر عقیدتها وفکرها من آفة البغی والحسد، ویرسی فی النفوس دعائم التوحید والتمسک بالشریعة القویة التی جاء بها الرسول(ص) فقال تعالی: )إن الدین عند الله الأسلام وما اختلف الذین أوتوا الکتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغیا بینهم ومن یکفر بآیات الله فإن الله سریع الحساب) ( ). وحین یکون المجتهدون – فی أمور الدین –أهلا لهذا الاجتهاد وتتعدد الآراء؛ فإن الإسلام لا یحجر علی رأی، ولا یصادر فکرا مادام له نصیب فی الصحة ومادام صاحبه من أهل الاجتهاد، فقد کان رسول الله(ص) یقر الاجتهاد وتعدد الآراء، تأکیدا لسماحة الإسلام ویسره، وما کان یعنف أحدا، فقد روی أن النبی (ص) قال یوم الأحزاب: «لا یصلین أحد العصر إلا فی بنی قریظة» فأدرک بعضهم العصر فی الطریق، فقال بعضهم: لا نصلی حتی نأتیها، وقال بعضهم: نصلی، لم یرد منا ذلک فذکر ذلک للنبی (ص)، فلم یعنف أحدا منهم. وفی دعوة الإسلام لتوحید موقف المسلمین تجاه التحدیات یحذر القرآن الأمة الاسلامیة من أهم تلک التحدیات التی یحاول أعداؤها أن ینشروها بینهم، وهی التی تتمثل فی العلاقات بین المسلمین، والخلا فات أکبر تحد وأخطر معول هدام یقضی علی هذه الأمة، ومن أجل ذلک نری الاستعمار قبل أن یغادر بعض الدول التی تحررت ترک حدودا مصطنعة وترک حدودا تمثل تنازعا واختلافا بین الدول؛ حتی لا تتحد الأمة؛ وحتی تظل فی خلافات سیاسیة ودولیة فیما بینها."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.