Skip to main content
فهرست مقالات

دور المعرفة فی السیر و السلوک

نویسنده:

(4 صفحه - از 38 تا 41)

کلید واژه های ماشینی : عرف ، السلوک ، المعرفة ، المعرفة فی السیر ، أساس السلوک فالمعرفة أساس السلوک ، السیر والسلوک ، دور المعرفة ، السالک ، عرف السالک مکارم الأخلاق ، معرفة النفس

خلاصه ماشینی:

"». فالمعرفة بالله والرسول والأئمة(ص)الأطهار والشریعة المقدسة تمکن القاصد إلی الله من وضع قدمه الأولی فی المحل الصحیح فی سفره إلی الحق جل وعلا فیدخل المنزل الأول وبالمجاهدة والریاضة الشرعیة یتجاوزه وتولد فیه هذه المرحلة من المجاهدة معرفة کشفیة شهودیة تکون محرکا ودافعا للاستمرار فی المنزل الثانی وهکذا تماما کالذی یحمل السراج فی الطریق المظلم فأن تجاوز القطعة الأولی من الطریق یتیح له انکشاف القطعة اللاحقة وتکون سببا لتجاوزها وهکذا فالمعرفة أساس العمل وهی تؤثر فیه ابتداء واستمرارا وهو یؤثر فیها هدی ووضوحا وازدیادا. وهی وسیلة ضروریة فی السلوک إلی الله تعالی فلا سلوک بلا عبادة وخضوع، فالسیر والسلوک یجب أن یستند إلی العبادة کما أرادها المولی عز وجل ولست هنا بصدد بیان المنهج اللازم والمناسب فی هذا المقام ولکن یحسن الاشارة إلی أن السیر والسلوک ینبغی أن یکون حسب التوجیه الذی یریده صاحب الدعوة الذی دعانا إلیه فالعبد لا یسیر إلا فی الطریق الذی عینه له مولاه ولا یدخل إلا من الباب الذی حدده له سیده والرسول(ص)یقول: «أنا مدینة العلم وعلی بابها»، فبدون أهل البیت(ع)ومحبتهم یکون الإسلام بلا روح وتکون الشریعة کما من الطقوس والعبادات المتفرقة وهذا رسول الله(ص)یقول: «لولاک یا علی لم یعرف المؤمنون بعدی»."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.