Skip to main content
فهرست مقالات

الشهید الصدر و التحلیل العقلی للإمامة

نویسنده:

مترجم:

(28 صفحه - از 41 تا 68)

کلید واژه های ماشینی : الإمامة ، الأمة ، الشهید الصدر ، العصمة ، مسألة ، مسألة الإمامة ، الولایة ، إلى القول ، الإمام علی × ، المصدر السابق

خلاصه ماشینی:

"قاسم جوادی( 1 ترجمة: حسن علی مطر مقدمة ــــــ رغم أن الإمامة تحتل المحور فی بحوث علم الکلام والعقیدة الشیعیة فإن الشهید السید محمد باقر الصدر ـ الذی یجب تسمیته بحق رائد المعارف الإسلامیة المعاصرة ـ قلما خاض فی هذا البحث، وربما عاد ذلک إلی انشغاله بأبحاث ضروریة أخری کانت تشکل خطرا علی أصل الدین. وفی الإجابة عن السؤال الرابع کان من الخیر أن لا یستعان بآیات القرآن واللجوء إلی الإعجاز والقدرة الإلهیة؛ إذ عندما نحاول تحلیل المسألة من خلال النصوص الإلهیة والتمسک بالإعجاز سیؤدی ذلک بنا إلی سؤال آخر، وهو أن الله عندما یکون قادرا فلماذا لا یؤخر مسألة ولادة الإمام المهدی إلی مراحل قریبة من عصر الظهور؟ فالله سبحانه وتعالی الذی یستطیع أن یؤتی الرسالة النبی یحیی× یستطیع أن یمکن الإمام المهدی من الاطلاع علی کل ما یلزمه، دون الحاجة إلی إبقائه حیا طوال هذه الفترة التی تمتد لقرون. کما یذهب الشیخ مصباح الیزدی إلی اعتبار الإمامة أوسع من ذلک بکثیر، وأن الحکومة لا تشکل سوی شأن من شؤونها، حیث یقول: «إنما یستطیع الدین الإسلامی أن یطرح نفسه بوصفه دینا کاملا ـ یتمکن من تلبیة جمیع مطالب البشریة علی جمیع العصور إلی أن یرث الله الأرض ومن علیها ـ إذا کان یحتوی فی ذاته علی نهج یضمن المصالح الضروریة للمجتمع، وهی المصالح التی تکون بعد رحیل رسول الله عرضة للخطر والتضییع."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.