Skip to main content
فهرست مقالات

التفسیر الموضوعی عند السید الصدر قراءة تحلیلیة مقارنة

نویسنده:

مترجم:

(28 صفحه - از 69 تا 96)

کلید واژه های ماشینی : التفسیر الموضوعی ، تفسیر ، القرآن ، التفسیر الترتیبی إلى التفسیر الموضوعی ، التفسیر الترتیبی ، الشهید الصدر ، أسلوب ، أسلوب التفسیر الموضوعی ، إلى أسلوب التفسیر الموضوعی ، الموضوعی على التفسیر الترتیبی

خلاصه ماشینی:

"أما السؤال فهو: هل أن التجارب التی تعلمها البشر من النظریات المهلکة، المتوقع لها التمرد علی السلطة، وجربوها بأسالیب مختلفة، قد عرضوها علی القرآن، ورأوا هل أن القرآن قد أضاف علی المراقبة الداخلیة وشرط الإیمان والتقوی حلا آخر للإشراف الخارجی؟ وأساسا هل أن القرآن مخالف لهذه التجربة التی تقوم علی الإشراف أکثر، ومراقبة السلطة عن طرق الأطباع والعادات البشریة، أم أنه مؤید لها؟ لا یقترح الشهید الصدر من هذه الناحیة حرکة نص التفسیر الموضوعی علی خلاف التفسیر الترتیبی، حیث یقول: یجب علینا أن نبدأ من خارج الحقائق الحیاتیة، ونری هل أن جمیع التجارب الإنسانیة والأفکار التی قد تکونت فی هذا الباب عبارة عن لغز؟ وماذا خلفت کل واحدة من المشاکل الإنسانیة من مشاکل؟ وما هی نقاطها السالبة والموجبة؟ عندها نرجع إلی القرآن، ونطرح علیه سؤالنا، ونطلب منه الإجابة عنه. أما إذا عرفنا التفسیر الموضوعی بأنه أعم من کشف النظریات القرآنیة فی مجال المسائل الحیاتیة، والمفاهیم القرآنیة، والذی نکمله بنوع من علم المعرفة، ففی هذه الحالة لیس من الضروری أن یعتمد دائما علی التجارب البشریة، بل یکفی الرجوع إلی القرآن فی المواضع التی أخذت بعین الاعتبار. مثلا: عندما نرید أن نعلم شیئا حول تاریخ الأنبیاء فی القرآن یکفی أن نجمع جمیع آیات الموضوع المذکور، ونحصل علی النظریات المختلفة بالنسبة إلی الأهداف، والبرامج، والمناهج المستعملة، وردة فعل المجتمعات والشعوب، ومسائل من هذا القبیل، ونری ما هی الأجوبة التی تطرح فی هذه المجالات؟ وما هی النقاط التی قد تکررت مرات عدة فی تاریخهم؟ کذلک بالإمکان أن یکون هناک موضوع بالنسبة إلی النظریات الذی ترتبط بمفاهیم اختصاص علم القرآن، أو المفاهیم التی تمتلک صیغة قرآنیة، مع کل هذا تکون أحیانا موضع اهتمام التجارب البشریة، وتقع فی نطاق التفسیر الموضوعی."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.