Skip to main content
فهرست مقالات

الإسترآبادی و النزاع الأصولی و الأخباری و تداعیاته فی کتب التراجم المتأخرة

نویسنده:

مترجم:

(22 صفحه - از 258 تا 279)

کلید واژه های ماشینی : الإسترآبادی ، الأخباری ، کتاب ، هـ ، الکتاب ، الفوائد المدنیة ، کتب التراجم المتأخرة ، فإن علماء الأخباریة بعد الإسترآبادی ، المذهب الأخباری ، الفکر

خلاصه ماشینی:

"وهذه المقالة تهدف إلی دراسة هذه النقطة، وهی مدی تأثیر الإسترآبادی علی الفکر الأصولی ـ الفقهی الشیعی فی عصره، وامتداد النزاع بین الأخباریین والأصولیین فی فترة قرن واحد «القرن الحادی عشر»، وذلک من جهة أن هذا الموضوع قلما بحث فی الکتابات والمدونات التی تخص سیرة وأحوال الإسترآبادی، إلی 150 سنة بعد وفاته. وهذا التعارض عبارة عن عدم وجود إشارة لعلاقة الإسترآبادی بالأخباریة فی کتب تراجم حیاته إلی 150 سنة بعد وفاته، والإصرار الشدید علی هذه العلاقة بوصفه (المؤسس أو المحیی) ورد فی موارد أخری من أعماله، مثل: أصول الفقه وکتب الفرق والمسائل، والتی تم تألیفها فی زمان یقرب من عصر الإسترآبادی. ویشیر محمد تقی المجلسی(1070هـ) فی الشرح الفارسی من کتاب «من لا یحضره الفقیه»( 542 ) للشیخ الصدوق إلی الإسترآبادی، فالمجلسی الأول، وبعد إشارته إلی اختفاء بعض کتب الأخبار، وبالتالی ضعف علم الحدیث بین علماء الإمامیة، یشیر إلی اختلاف الآراء الجدیدة حول الفقه، ویقول: «إلی أن جاء قبل ثلاثین سنة الفاضل المتبحر مولانا محمد أمین الإسترآبادی&، الذی کان مشغولا بمقارنة ومطالعة أخبار الأئمة المعصومین، وذم الآراء والمقاییس، وقرر طریقة أصحاب الأئمة المعصومین، وکتب کتاب «الفوائد المدنیة»، وأرسله إلی هذا البلد. إن الإبداع والاستفادة من المناهج الجدیدة فی مقابل المناهج التقلیدیة والقدیمة یمکن أن تکون طیلة مراحل وعصور مختلفة، وقد کان لها دور کبیر فی تحلیل شخصیة العلماء فی کتب التراجم، ویختار الکاتب نوع المصدر الذی یبحث عن سیرة حیاة العلماء، ولیس فقط میول الکاتب، بل منهجه وبنیة الکتاب أیضا تؤثر علی نوعیة المعلومات المستخرجة من هذه الکتب."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.