Skip to main content
فهرست مقالات

آلیات الوحدة الإسلامیة فی نهج أئمة الشیعة

نویسنده:

مترجم:

(28 صفحه - از 97 تا 124)

کلید واژه های ماشینی : القرآن ، أئمة ، حدیث ، الروایات ، سلمان ، کون ، الأمة ، الأئمة ، السنة النبویة ، النبی الأکرم

خلاصه ماشینی:

"وکمثال علی ذلک: لما وقعت حادثة جعل أمر الخلافة وسیاسة الأمة فی ستة أشخاص، وکان الشرط فیها أن یعمل بسیرة الشیخین، وجدنا الإمام علی× یرفض کرسی الخلافة القائم علی هذا الشرط، وقال×: إنه إنما یعمل بأوامر القرآن والسنة النبویة الشریفة، کما فهمها وتعلمها، کما أنه× فی زمن خلافته کان فی احتجاجه مع المخالفین یستند إلی السنة النبویة، ویحاجهم بها، وبالقرآن، ولا یقدم علیهما شیئا آخر. والملفت فی الأمر أن العدید من أحادیث أئمة أهل البیت^ فی دعوتها الناس إلی ملازمتهم کانوا یستشهدون ویستندون إلی هذه الآیات الشریفة( 225 )، بل الحدیث عن مرجعیة أهل البیت^ قد انطلق مع النبی الأکرم|، الذی کان یوجه القوم إلی مکانة أهل البیت، والمتمثلة آنذاک فی الإمام علی×، حیث بین للناس أنهم القدوة الحسنة التی أشار إلیها القرآن ضمن العدید من الآیات، وأن وحدة الأمة علی المستوی النظری والعملی قائمة علی التمسک بسیرة وحدیث أهل البیت^. وکذلک حدیث «الثقلین»، وهو الذی اتفق علی صحة متنه الفریقین، ورووه بأسانید متعددة، بلغ الرواة فیه من الصحابة 43 صحابیا، و200 راو من الکبار والتابعین والعلماء الأجلاء عند السنة والشیعة( 228 )، وإذا لم یبلغ التواتر فإنه بلغ الاستفاضة، هذا الحدیث یکشف بما لا یبقی معه تردد أو شک کون أهل البیت^ کهف الأمان ومنبع الوحدة، فی کنفهم یؤمن الاختلاف، ویغلق الباب أمام کل نوع من الضلالة الفکریة والسیاسیة، بل هم المحور فی الفهم الصحیح للتعالیم والتشریعات الدینیة بعد النبی الأکرم|."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.