Skip to main content
فهرست مقالات

نظریة التسامح، إشکالیات فی المبادئ الفکریة و التأثیرات العملیة -

نویسنده:

مترجم:

(22 صفحه - از 216 تا 237)

کلید واژه های ماشینی : التسامح ، نظریة التسامح ، الفرد ، الفکر ، جون ستیوارت مل ، اللیبرالیة ، ــــــ ، جون لوک ، التسامح ــــــ ، الفردیة

خلاصه ماشینی:

"لکن استخدام التساهل فی موازاة التسامح علی أنه مرادف له أمر لا یخلو من الخطأ، وإن کان متداولا فی معظم الکتب؛ لأن التسامح ضرب من التخفیف والتقلیل، ویتضمن أیضا معنی التهاون والإهمال فی الشخص المتسامح، فی حین أن التساهل یعمل بأسلوب المراعاة والتسهیل، إلا أن الفرد المتساهل یبقی حذرا وقلقا لما یجری حولـه، لکن المصلحة العامة اقتضت سکوته، والترخیص فی ذلک. ویرجع تأریخ طرح فکرة التسامح إلی القرنین السادس والسابع عشر، عندما أودت الفرق صاحبة النفوذ بهیمنة الکنیسة، وأما أولئک الذین ما یزالون فی عوالمهم الروحانیة فقد مهدوا الطریق للبروتستانیة (Protestantism) فی الدین المسیحی، أمثال: «جیمس میلتون»، و«جون لوک»، و«ستیوارت مل»، فإن هؤلاء؛ ومن أجل ترویج أفکارهم، وتفنید ما جاء قبلهم، طرحوا فکرة التسامح، وأصروا علی الدفاع عنها، باعتبار أن عنصر المعرفة لا یتحقق إلا فی المجال الاجتماعی (حریة المنافسة). «یجب علینا تقصی بوادر فکرة التسامح الغربی فی الحرکات الإصلاحیة، والصراع بین الکنیسة والدولة، وإن کان هذا المعنی أکثر انطباقا علی القرن السابع عشر، فی معالم الفکر السیاسی آنذاک، عندما انحصر مفهوم التسامح فی حریة اختیار المذهب من قبل الأفراد أنفسهم. وهناک مسألة أخری فی الموضوع، وهی هل أن الدول التی تعتبر مهدا لنظریة التسامح تعمل بالتسامح واقعا، ولا تحتوی مفاهیمهم علی استثناءات فی ذلک؟ وإذا کان ذلک صحیحا فلماذا إذا یمارسون العنف والتعذیب مع مواطنیهم الذین یریدون طرح أفکارهم الإسلامیة فی الغرب أو انتقاد النظام الغربی بموضوعیة؟ فهل تسمح السلطة الحاکمة فی أمریکا للمسلمین هناک بنشر عقائدهم، أو ممارسة نشاطاتهم الخاصة؟!"


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.