Skip to main content
فهرست مقالات

صلح الإمام الحسین علیه السلام، بین المنطق الحسنی و العمل الحسینی

نویسنده:

مترجم:

(13 صفحه - از 238 تا 250)

کلید واژه های ماشینی : الإمام الحسین ، صلح ، صلح الإمام الحسین علیه‌السلام ، الحرب ، عاشوراء ، ثورة ، الإمام الحسین × ، حرب ، حرکة الإمام الحسین کانت ، صلح الإمام الحسین ×

خلاصه ماشینی:

"لینظر الذین یقرعون طبول الحرب إلی هذه المواقف؛ إذ عندما رأی الإمام أن الحرب واقعة لا محالة أغمض عینیه؛ لکی یفسح المجال أمام کل من یرید أن یترک ذلک المکان، فماذا یعنی هذا السلوک؟ الذین یمتلکون زمام القیادة فی إدارة جیش أو بلد ما لیس لهم الحق فی اتخاذ القرارات بدلا عن الآخرین، لیس لهم الحق، ولا یسمح لهم، باتخاذ سیاسة معینة أو تدابیر وإجراءات خاصة تقود البلد إلی الحرب، أو حتی إلی الانزواء؛ لأنه إذا وقعت حرب ما، أو فرضت علیهم المقاطعة، فإن الناس هم الذین سیتضررون من ذلک، ویدفعون فاتورته الباهظة، دون أن یکون لهم دور فی اتخاذ القرار بالحرب، أو أن یکون لدیهم علم بما یجری خلف الکوالیس من التدابیر التی تقود إلی الحرب. وبغض النظر عمن یقول الحق أو الباطل فی هذا العالم الذی لا یوجد فیه أی توازن للقوی فإن أغلب القوی ودول العالم، وحتی الکثیر من أصدقائنا وحلفائنا، هم معارضون لسلوکنا، فکیف یمکننا ویحق لنا أن ندق طبول الجدال؟ إذا کان قدوتنا الإمام الحسن والإمام الحسین‘ فکیف یمکننا، ونحن فی هذه الحالة من عدم التکافؤ، أن ندخل میدان الحرب ونرتجز، بل نبعد عن أنفسنا أروع من أولئک الأصدقاء، ونمعن فی تألیب العالم علی أنفسنا أکثر، ونزید من عدم التکافؤ علی أنفسنا؟ أی شیء من هذا الأمر ینسجم مع نموذج الإمام الحسین، ومنهجه، وعقلانیة حرکته؟! وقد تهجم المتحدث فی بدایة کلامه علی أولئک الذین ینظرون نظرة هرمونیتیکیة حسب رغبتهم لحادثة عاشوراء، ولکن عندما ینبری هو لتحلیل هذه الثورة وشرحها یقع من حیث لا یدری فی نفس هذا الفخ، وأخذ یحلل حادثة عاشوراء استنادا إلی افتراضاته المسبقة، ورغباته الشخصیة والحزبیة، فاتجه هو أیضا نحو التفسیر والتحریف الذی ینسجم مع رغبته وأهوائه."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.