Skip to main content
فهرست مقالات

مستقبل المرجعیة الشیعیة، من المرکزیة إلی شوری المرجعیة

نویسنده:

ISC (15 صفحه - از 11 تا 25)

کلید واژه های ماشینی : المرجعیة ، المرجع ، شوری المرجعیة ، المرکزیة ، مستقبل المرجعیة ، المؤسسة الدینیة ، التشیع ، علی مسار الحوزات العلمیة ، مشاکل ، الحوزات العلمیة

خلاصه ماشینی:

"وطبعا هذا لا یعنی أنه لا یوجد غبار علی بعض أدعیاء المرجعیة والناشرین للرسائل العملیة، وأنهم علماء وصلحاء بأجمعهم، إنما المشکلة تکمن فی شکل المرجعیة وطرق التعامل معها وآلیة اختیارها، والأهم من کل ذلک کثرة أدعیاء الاجتهاد( )، مما أدی إلی تشویش العامة، وامتزاج الصالح من المجتهدین بالطالح من الأدعیاء، فکیف یمکن فی ظل هذه الأجواء الغائمة الاطمئنان إلی صواب آلیة اختیار المرجع المتمثلة بشهادة عدلین من أهل الخبرة أو الشیاع( )؟ لو کان الرجوع إلی المجتهد بمنزلة الرجوع إلی المتخصص، وتقلید الجاهل للعالم، ومن قبیل رجوع المریض إلی الطبیب، لما کانت هناک ضرورة لکل هذه الأعراف والتقالید الطویلة والعریضة، ولما کانت هناک حاجة لکل هذا التقدیس، فالناس یرجعون إلی المتخصصین لتنظیم حیاتهم بالتشاور مع أصحاب الرأی بکل بساطة، دون تقدیس، ودون أن تکون لهم أیة توقعات خاصة، وإذا کان اختیار المرجع یتم لأغراض أخری تتجاوز الإجابة عن المسائل الشرعیة، لترقی إلی التأثیر علی المستوی الاجتماعی، وحراسة الدین وصیانة القیم، فلا یکفی فیه شهادة عدلین لا یکونان بمأمن من المعارضة ولا یمکن الاعتماد علی شهادتهما، فإذا لم یتم وضع طریق علمی وتجریبی منبثق من صلب الحوزة العلمیة، ونظام دینی مستقل، فعلینا أن نشاهد دوما التدخلات الخارجیة، أو کثرة المراجع، أو تعدد الرسائل العملیة."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.