Skip to main content
فهرست مقالات

الأستاذ المطهری، الشخصیة، المبادئ والمنهج الفقهی

نویسنده:

ISC (32 صفحه - از 26 تا 57)

کلید واژه های ماشینی : الأستاذ المطهری ، مطهری ، العقل ، اسلام و مقتضیات زمان ، المصدر السابق ، حکم ، علی سبیل المثال ، الفقهیة ، حقوق ، نظام حقوق زن در اسلام

خلاصه ماشینی:

"ویفسر الأستاذ المطهری دور العقل فی فهم مصالح ومفاسد الأحکام (فلسفة الأحکام) قائلا: <یجب أن أقول بصراحة: إن ما نقصده فی هذا المجال هو أن القوانین والأحکام الإسلامیة، سواء فی المسائل المتعلقة بالحقوق والحدود والعلاقات الاجتماعیة بین الناس أم فی المسائل الأخری، تبتنی علی مجموعة من الحقائق، وقد أرسیت علیها بحیث لو عرفنا هذه الحقائق وفق الأصول والمعاییر العلمیة الخاصة، والتی هی معروفة فی العالم لحسن الحظ، نستطیع أن نفهم وندرک معانی التعالیم الإسلامیة المنزلة من جانب الوحی ومفاهیمها بصورة أفضل>( 29 ). ولکن لا نقصد هنا التفلسف وخلق الحکم والفلسفة، بل نرمی إلی المصالح الواقعیة التی نصل إلیها بصورة قطعیة لا ریب فیها، وبفضل استخدام العلوم والمنهج العلمی، لا استخدام أی عقل فی أی مستوی کان( 48 )، ولهذا السبب یقول الأستاذ المطهری: <یجب علینا أن لا نکون مصداقا لـ<الجاهل إما مفرط أو مفرط، یبحث بعضهم فی کل أمر عن الحکمة وفلسفتها، ویریدون أن یفهموا الفلسفة الموجودة فی عدد رکعات صلاة الصبح، فی حین أن جمیع تصرفات وأداء هؤلاء أنفسهم مبنیة علی الموضة والتقالید والعادات، ولا یفکرون فی تصرفاتهم فی مصیر هذا العمل ونتیجته، ویتابعون هذه التصرفات دون أی تفکر>( 49 )، ویذکر أیضا بأننا لا نعمل بهذه الأحکام علی أساس المصالح والمفاسد المکتشفة، بل قصدنا ونیتنا فی العمل هو العبودیة، وإذا فرضنا أن لا مصلحة فی أمر (وإن لم یوجد أمر کهذا) یجب الطاعة فیه أیضا بحکم العقل."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.