Skip to main content
فهرست مقالات

الدولة الدینیة، إشکالیة المفهوم والفلسفة، والتباس الآلیات والغایة

نویسنده:

ISC (28 صفحه - از 127 تا 154)

کلید واژه های ماشینی : الحکومة الدینیة ، حکومة ، الإیمان ، الحکومة الدینیة لیست الحکومة الفقهیة ، حق ، للحکومة فإن المجتمع الدینی یصبح ، القیم ، فإن الحکومة الدینیة ، ولذلک فإن الحکومة الدینیة ، الحکومة الدینیة والحکومة غیر الدینیة

خلاصه ماشینی:

"ومن الطبیعی أن المجتمع الذی لیس له خیار الإیمان الحر والتجربة الدینیة لا یمکن نعته بالمجتمع الدینی، إلا أن ذلک المجتمع یمکن وصفه بالمجتمع <الفقهی> أو <محب للفقه>؛ إذ یمکن أن تستلطف دولة غیر مؤمنة بالدین أحکامنا الفقهیة، وتعمل علی تطبیقها، فقد تصل مثل هذه الحکومة إلی قناعة مثلا بأن الحجاب شیء جید، أو أن تحریم شرب الخمر أمر صحیح، أو أن قطع ید السارق أمر مؤثر فی الحد من السرقة، وفی هذه الحالة تلک الحکومة لا یمکن أن تکون حکومة متدینة ومسلمة، والمجتمع الذی تجری فیه هذه الأحکام هو مجتمع غیر دینی، ولکن (فقهی). وإذا کان هذا التوقع مقبولا بین العاشقین فهو مرفوض بین العقلاء، ولابد من السعی لتصحیحه، فهل یتحمل واقعا الدین هذه الأمور المکلفة والثقیلة؟ وما هو الحد الأقصی الذی نطلبه من الدین؟ إن ما أرید استعراضه هو أنه إذا ما أردنا بناء حکومة فقهیة، کما یذهب إلیها الفقهاء، وننظر للدولة بنظرة حقوقیة، أی ننظر للدولة بمنظار الجهة المنفذة للأحکام؛ أو نبنی حکومة دینیة، بمعنی توفیر الفضاء المساعد للانتخاب الواعی والحر للدین والتجربة الدینیة، ففی کلتا الحالتین یجب أن تکون توقعاتنا الدینیة والدنیویة من الحکومة الدینیة والفقهیة فی الحد الأدنی، وإن إصلاح دنیانا ودیننا یجب أن یکون من طرق أخری. إذا التعریفان للدین والمجتمع الدینی یفضیان إلی نوعین من الحکومة الدینیة الحافظة للدین: إذا کان الدین الحقیقی یعادل الإیمان الواقعی الطوعی یصبح المجتمع متدینا؛ لإمکانیة اختیار الدین، وتعتبر الحکومة الدینیة هی التی تحفظ فی المجتمع هذا الاختیار، أی حراسة انتخاب الإیمان الطوعی وتجربة تذوق الإیمان؛ وأما إذا کان التدین یعادل العمل بالأحکام، وتدین المجتمع یعرف من خلال الأحکام الفقهیة، فعند ذلک تکون الحکومة الدینیة مبنیة علی أساس التکلیف الفقهی، وحافظة للصورة الفقهیة للمجتمع؛ وإذا اعتبرنا الدین مساویا للجمع بین الإیمان والعمل فلابد من تحدید أن الأولویة للعمل أو للإیمان؟ وبشکل عام الحکومة الدینیة تنشأ من مفهوم التدین وحفظ التدین، وکل الحدیث فی معنی التعریف الحقیقی للدین."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.