Skip to main content
فهرست مقالات

الإخفاقات فی الدراسات الفقهیة، الأسباب، العوامل، والمعالجات

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 155 تا 178)

کلید واژه های ماشینی : طلبة العلوم الدینیة ، علم ، کتاب ، النص ، طلبة ، الاجتهاد ، نفس ، الکتاب ، القرآن ، الحوزة

خلاصه ماشینی:

"وهذا یعنی أن طلبة العلوم الدینیة الأعزاء فی عدم إدراکهم ما یصبون إلیه معذورون؛ إذ لیس العیب فیهم هنا، وإنما العیب فی (نظام الحوزة) ـ کما یری الشیخ شمس الدین طبعا ـ لأن هؤلاء الطلبة أو معظمهم یتمتعون بمدارک لیست عادیة ویحملون قسطا وافرا من الذکاء، ومع ذلک فلا تستطیع إلا ثلة قلیلة منهم استیعاب هذا اللون من المعرفة الإنسانیة أی (الفقه) وإحراز تقدم واضح فیه، مع أن شأنه لا یختلف أو لا ینبغی أن یختلف عن شؤون العلوم والمعارف الأخری، کعلم النفس وعلم الاقتصاد وعلم الاجتماع، التی یحرز فیها الطلبة تقدما واضحا یتجاوزون فیه (السطوح والمقدمات)، بل یصل الکثیرون منهم إلی حیازة الشهادات العلیا وبجدارة واقتدار، وخاصة الأذکیاء والمثابرین منهم. کلمة أخیرة ولا یفوتنا، ونحن فی هذا العرض الموجز السریع، الذی أشرنا فیه إلی مسببات محدودیة التوفیق فی الحوزة العلمیة، أن نؤکد من ناحیة أخری أن لهذه الجامعة امتیازا مهما علی بقیة الجامعات أحیانا؛ لما فیها من حریة اختیار المادة الدراسیة والأستاذ والمدة الدراسیة، إضافة إلی حریة اختیار البحث، مؤکدین فی نفس الوقت علی مفخرة هذه الجامعة فی تخریج العدید من جهابذة العلم والقلم ممن امتازوا بالأصالة والمعاصرة، والاطلاع الواسع علی نتاجات الفکر الحدیث، وکان منهم من لم یر أجدر منه فی الکتابة لطبقة المثقفین بلغة العصر الحدیث وإتقان المصطلحات الحدیثة، وفی مقدمتهم الإمام المفکر الشهید السید محمد باقر الصدر فی کتاباته الشهیرة فی الفلسفة والاقتصاد والأسس المنطقیة للاستقراء، وکذلک فی فتاواه الواضحة ودراساته العمیقة حول البنوک والأصول ـ أی أصول الفقه ـ، وهکذا ما کتبه الشیخ المظفر والشیخ محمد جواد مغنیة فی دوراتهم الاستدلالیة العریقة، وخاصة ما وضعه الأخیر بین أیدی الطلبة المبتدئین، وتعریفهم بما سماه «فقه الإمام جعفر الصادق×»، وما جاء فیه من یسر وسلاسة وتبسیط متعمد وممدوح."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.