Skip to main content
فهرست مقالات

أهل البیت وفقهاء المذاهب الإسلامیة، وجه مشرق لعلاقة تعاون وتقارب

نویسنده:

ISC (35 صفحه - از 213 تا 247)

کلید واژه های ماشینی : المذاهب ، الإمام جعفر الصادق ، الحکام ، علی بن أبی طالب ، أئمة ، الإمام أبو حنیفة ، الروایات ، تاریخ ، سیر أعلام النبلاء ، أئمة المذاهب

خلاصه ماشینی:

"ج ـ الإمام الصادق وابن أبی لیلی کان ابن أبی لیلی قاضیا فی عهد الإمام الصادق×، وکان یکن الود والحب لأهل البیت، وعلی رأسهم الإمام الصادق×, ویراه أهلا للتبجیل والاحترام, ویری وجوب محبته وموالاته, وقد جسد هذه الرؤیة فی ممارسات عملیة میدانیة, فکان یتنازل عن آرائه الاجتهادیة إذا علم بمخالفتها لآراء الإمام الصادق, وکان یلبی ما یریده منه, ولا یعصی له أمرا أو یخالف له نصیحة, فحینما رد شهادة محمد بن مسلم الثقفی أرسل إلیه الإمام رسالة جاء فیها: «ما حملک علی أن رددت شهادة رجل أعرف منک بأحکام الله>, ولم یجد بذلک بأسا، وتقبل کلامه برحابة صدر وخلوص نیة، وأرسل إلی محمد بن مسلم لیشهد عنده ویجیز شهادته( 458 ). وخلاصة القول: إن العلاقة بین أئمة أهل البیت^ وأئمة المذاهب کانت علاقة ود وتآزر, ولم تحدث بینهم قطیعة أو تدابر, وکان أتباعهم کذلک, فکانوا یتزاورون ویجتمعون معا فی المساجد وفی أماکن التجمعات الأخری, فکانوا یعودون المرضی ویشیعون الأموات ویحضرون ولائم الزواج والأفراح, وقد تواترت الروایات الدالة علی هذا التعاون والتآزر وعلی عمق العلاقات الاجتماعیة, ومن یتتبع کتب التاریخ والحدیث یجد صحة ذلک, حیث یروی الرواة والمحدثون ما نصه: «دخلت علی أبی عبد الله وعنده أبو حنیفة», «دخل أبو حنیفة علی جعفر الصادق», «دخل مالک علی جعفر بن محمد», «أکل أبو حنیفة طعاما مع الصادق», وکذلک قول بعض أئمة المذاهب، من قبیل: «دخلت علی جعفر بن محمد», «اختلفت إلیه زمانا», وکانت له علاقات مع حریز والأعمش ومؤمن الطاق, وکان یأنس أحدهم بالآخر."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.