Skip to main content
فهرست مقالات

روایات الطب الإسلامی، تقویم ودراسة فی المواقف والاتجاهات

نویسنده:

مترجم:

ISC (24 صفحه - از 369 تا 392)

کلید واژه های ماشینی : طب ، ــ ، الروایات ، هـ ، هـ ، بحار الأنوار ، الوحی ، الطب النبوی ، ــ الطب النبوی ، کتاب

خلاصه ماشینی:

"2ـ ویکتب الشیخ المفید (336ــ413هـ) بهذا الخصوص: <الطب صحیح، والعلم به ثابت، وطریقه الوحی، وإنما أخذه العلماء عن الأنبیاء^، وذلک أنه لا طریق إلی علم حقیقة الداء إلا بالسمع، ولا سبیل إلی معرفة الدواء إلا بالتوقف، فثبت أن طریق ذلک هو السمع عن العالم بالخفیات تعالی، والأخبار الواردة عن الصادقین^، مفسرة بقول أمیر المؤمنین×: <المعدة بیت الأدواء والحمیة رأس الدواء> و<عود کل بدن ما اعتاد>، وقد ینجع فی بعض البلاد، من الدواء من مرض یعرض لهم ما یهلک من استعمله لذلک المرض من غیر أهل تلک البلاد، ویصلح لقوم ذوی عادة ما لا یصلح لمن خالفهم فی العادة، وکان الصادقون^ یأمرون بعض أصحاب الأمراض باستعمال ما یضر بمن کان به المرض، فلا یضرهم؛ وذلک لعلمهم^ بانقطاع سبب المرض، فإذا استعمل الإنسان ما یستعمله کان مستعملا له من الصحة من حیث لا یشعر بذلک، کان علمهم بذلک من قبل الله تعالی علی سبیل المعجزة لهم والبرهان لتخصیصهم به وخرق العادة بمعناه، فظن قوم أن ذلک الاستعمال إذا حصل مع مادة المرض نفع، فغلطوا فیه، واستضروا به، وهذا قسم لم یورده أبو جعفر، وهو معتمد فی هذا الباب والوجوه التی ذکرها من بعد، فهی علی ما ذکره، والأحادیث محتملة لما وصفه حسب ما ذکرناه»( 769 )."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.