Skip to main content
فهرست مقالات

الوقف النقدی فی الفقه الإسلامی، قراءة استدلالیة

نویسنده:

ISC (27 صفحه - از 212 تا 238)

کلید واژه های ماشینی : وقف ، الوقف النقدی ، وقف النقد ، وقف النقود ، لوقف النقد ، أصل ، المالیة ، کون ، الأصل ، الموقوف

خلاصه ماشینی:

"الأساس الثالث: الذهاب إلی القول بأن الوقف ظاهرة عقلائیة، ولیست تأسیسا لطریقة شرعیة فی التصدق أو الإنفاق فی وجوه الخیر، کما أقر بذلک بعض الفقهاء( 351 )، وهذا معناه أن الشارع بإمضائه الوقوف، وجعله لها صحیحة، ووضعه نظامها الداخلی بید الواقف، فی مثل: صحیحة محمد بن الحسن الصفار، التی جاء فیها أنه کتب إلی أبی محمد الحسن بن علی× فی الوقف وما روی فیه عن آبائه^، فوقع×: (الوقوف تکون علی حسب ما یوقفها أهلها إن شاء الله(( 352 )، أن الشارع بذلک یکون قد أمضی هذه الظاهرة العقلائیة، فالمطلوب حینئذ تصحیح کل مصداق من مصادیق هذه الظاهرة لا یناقض هویتها ولا یعارض مبدأ شرعیا فی الإسلام؛ لأن الإمضاء لا یقف عند حدود الظاهرة بشکلها الزمنی، وإنما یدور حول النکتة الارتکازیة التی تبلورت الظاهرة نتیجة لها. إلا أن الإنصاف ـ وبصرف النظر عن الجانب السندی والصدوری من الحدیث ـ أن هذا الحدیث الذی اعتبر الأصل فی تحدید هویة الوقف غیر دال علی حصر هذه الهویة بما جاء فیه؛ إذ ـ فضلا عن وجود تعبیر «إن شئت» فی بعض صیغه ـ غایة ما یدل علیه أن الرسول’ أرشد عمر بن الخطاب إلی طریقة فی وقف أمواله التی هی عبارة عن سهام من خیبر، ولیس فی الحدیث حصر للوقف بهذه الطریقة، وربما لو کانت أموال ابن الخطاب دراهم ودنانیر قال له: اجعلها صدقة للتجارة بها، أو للمضاربة، أو للإقراض."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.