Skip to main content
فهرست مقالات

الدین وموقع القیم فی دراسة العلاقات الدولیة

نویسنده:

ISC (6 صفحه - از 239 تا 244)

کلید واژه های ماشینی : القیم فی دراسة العلاقات ، قیم ، العلاقات الدولیة ، القیم ، الأخلاق ، إطار مرجعی لدراسة العلاقات الدولیة ، إطار العلاقات الدولیة رکزت علی ، لأن المنظور الإسلامی قیمی ، دراسة الثقافة فی إطار العلاقات ، علی القیمة الأخلاقیة علی

خلاصه ماشینی:

"وفی مواجهة هذه النزعة الغربیة خلصت دراسة أجرتها «الیونسکو» إلی أن هناک عددا متزایدا من معتنقی دیانات العالم یؤمنون بأنه علی الرغم من اختلاف العقائد والمعتقدات إلا أن هناک اشتراکا فی العدید من القیم والأخلاقیات؛ لإیجاد قیم ومثل عالمیة، ولاسیما تلک التی تحکم المعاملات بین البشر. وفی إطار تصاعد الاهتمام بالبعد القیمی فی العلاقات الدولیة، وبروز العدید من الأطروحات الغربیة فی هذا الإطار، یری الباحث أن إسهام المنظور الإسلامی فی العلاقات الدولیة قد یکون أکبر من غیره من المنظورات الفکریة، باعتبار أن اهتمام الدارسین لهذا المنظور بالقیم لیس نابعا من منطلق رد الاعتبار للقیم أو عودة الاهتمام بها فحسب، کما هو الغالب فی الرؤیة الغربیة، بل لأن المنظور الإسلامی قیمی بالأساس، ومن ثم فإن دراساته وخطواته أکثر إسهاما فی الدراسة النظریة للقیم فی العلاقات الدولیة. ) تأکیدا لذلک قال رئیس وزراء بریطانیا السابق طونی بلیر: إنه ینبغی أن تنتصر القیم والمبادئ الغربیة علی التشدد فی العالم الإسلامی، مؤکدا أن النـزاع فی الشرق الأوسط والقضایا الأخری المتعلقة بالمتطرفین المسلمین تدور حول التحدیث، وما إذا کان من الممکن أن یعتنقوا النظام الغربی للمبادئ والقیم. وأضاف: «إنه ما لم یجر الغرب تقییما شاملا لاستراتیجیته، ویعید تقویة الأجندة العالمیة الکبری لمکافحة الفقر، وتغییر المناخ والتجارة الدولیة، وبذل کل الجهود الممکنة لتحقیق السلام بین الفلسطینیین والإسرائیلیین، فإننا لن ننتصر، مع أنه یجب أن ننتصر فی هذه المعرکة المصیریة، ولا ینبغی أن نرکز علی مکافحة الإرهاب فقط، بل أیضا علی کیفیة حکم العالم نفسه فی أوائل القرن الحادی والعشرین، وعلی القیم العالمیة الغربیة!»."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.