Skip to main content
فهرست مقالات

موسیقی القرآن، النظم و الجاذبیة: قراءة فی تجویز الموسیقی الهادفة

نویسنده:

ISC (15 صفحه - از 11 تا 25)

کلید واژه های ماشینی : موسیقی ، الموسیقی ، القرآن ، النظم ، الشعر ، الصوت ، الغناء ، کلام ، والعبارات فی القرآن ، موسیقی القرآن

خلاصه ماشینی:

"کذلک وجدنا الأستاذ محمود مصطفی یقول فی هذا الشأن: إنه قد أدرک وهو فی سن الصغر أن لکلمات القرآن وعباراته موسیقی داخلیة خاصة، والتی لعمری هی أعظم أسرار هذا الکتاب المقدس، فهی بادیة یشعر بها کل من یستمع آیاته تتلی، فقد تم نظم عباراته وآیاته وفق نسیج فنی فی کامل الروعة والجمال، وکانت الألفاظ ـ والتی تحمل فی ذاتها موسیقی خاصة بها ـ قد وضعت إلی جانب بعضها الآخر، فتکاملت الصورة، وانسجم الإیقاع، وأتت الموجات الصوتیة مناسبة للصورة الفنیة، ولما تحکیه الکلمات والعبارات، فصرت تقرأ وفی نفس الآن الصورة حاضرة أمامک کأنک تعیش الأحداث فی واقعیتها، فلا هو یشبه النثر، ولا هو یشبه الشعر . کذلک کان رأی الأستاذ مصطفی صادق الرافعی، حیث قال: «حین قرئ القرآن علی العربی أدرک أن حروف کل کلمة منه وکلمات کل جملة وعبارة منه تحمل فی ذاتها نغمة وإیقاعا عالیا، بحیث إنها فی نظمها البدیع داخل القرآن، وفی شکل وضعها إلی جانب بعضها البعض، کأنها فی نغماتها «قطعة موسیقیة»، تصعد فیها النغمة وتنزل بشکل منسجم یسری فی الروح کأنه البلسم. إن کل من من علیه من طرف الرحمن باستشعار بعض أسرار موسیقی القرآن وفلسفتها یقر معترفا بأن لا شیء فی الوجود مثل القرآن، بکلمات تنساب فی انسجامها مع بعضها البعض، من دون أن تشعر أن هناک أدنی تکلف أو تصنع، تشعر کأن المسألة تنساق وما تخلفه فی النفس من أثر لتجعل النفس تستشعرها جزءا من طبیعتها، وشیئا ینسجم وفطرتها نحو الکمال، وأن إیجاد هذا الانسجام مع الکیفیات النفسیة لا یمکن أن یکون من إنجاز البشر، ولا أن یکون فی مقدور البشر ـ مهما علا شأنه فی الفن وصناعة الکلام ـ أن یوجد مثل القرآن، وأن یجعل کلامه ینطق بهذه النغمات وهذا الإیقاع العجیب والمعجز الذی یتعالی علی الموسیقی، ولیس بالموسیقی التی نعرفها."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.