Skip to main content
فهرست مقالات

الغناء المحرم: مفهومه، حکمه، و حدوده

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 26 تا 43)

کلید واژه های ماشینی : الغناء ، الصوت المشتمل علی الترجیع المطرب ، مد الصوت المشتمل علی الترجیع ، الصوت ، الروایات ، حرمة ، حرمة الغناء ، طرب ، علی حرمة الغناء ، قول الزور

خلاصه ماشینی:

"أدلة حرمة الغناء، مجموعات النصوص الحدیثیة من بین الأدلة اللفظیة فإن الکتاب الکریم لم یتعرض لحرمة عنوان الغناء، ولکن هناک مجموعة من الروایات الدالة علی حرمة الغناء شرعا، ویمکن تقسیم تلک الروایات إلی عدة مجموعات: المجموعة الأولی أما المجموعة الأولی فهی عبارة عن روایات مستفیضة تذهب إلی القول باعتبار الغناء من مصادیق (قول الزور)، الوارد فی قوله تعالی: ﴿فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور﴾ (الحج: 30). بیان الاستدلال بهذه المجموعة من الروایات هو نفس الأسلوب الذی اتبعناه فی ذیل الطائفة الأولی؛ إذ إن هذه الروایات عدت الغناء من مصادیق شراء لهو الحدیث من أجل الإضلال عن سبیل الله بقول مطلق، وقد دلت الآیة الکریمة علی أن من یشتری هذا الحدیث سیبتلی بعذاب شدید ومشین. کما ذکر هذا التعریف صاحب (الریاض) فی کتاب التجارة أیضا، حیث یقول: «والغناء، وهو مد الصوت المشتمل علی الترجیع المطرب، أو ما یسمی فی العرف غناء وإن لم یطرب، سواء کان فی شعر أو قرآن أو غیرهما علی الأصح الأقوی، بل علیه إجماع العلماء، کما حکاه بعض الأجلاء، وهو الحجة». وهکذا الأمر بالنسبة إلی تعریف (المصباح المنیر): «الغناء مد الصوت» فإن فیه إشارة إلی هذا المعنی؛ وذلک لوضوح أن مد الصوت بکیفیة لا تناسب مجالس اللهو لا تدخل ضمن مصادیق الغناء، لا عنده، ولا عند سائر علماء اللغة. ویتضح من هذه الروایة أن روایة أبی بصیر الأخری ناظرة إلی هذا المعنی أیضا، حیث یقول فیها: «سألت أبا عبد الله× عن کسب المغنیات؟ فقال: التی یدخل علیها الرجال حرام، والتی تدعی إلی الأعراس لیس به بأس، وهو قول الله عز وجل: ﴿ومن الناس من یشتری لهو الحدیث لیضل عن سبیل الله﴾»( 47 )."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.