Skip to main content
فهرست مقالات

فقه الغناء و الموسیقی، دراسة تأصیلیة تجدیدیة فی ضوء القرآن و السنة و المقاصد / القسم الأول

نویسنده:

ISC (25 صفحه - از 44 تا 68)

کلید واژه های ماشینی : الغناء ، الموسیقی ، القرآن ، الغناء والموسیقی ، سماع ، حدیث ، حب ، حب الغناء والموسیقی ، الصوت الحسن ، المعازف

خلاصه ماشینی:

"ثالثا: مقدمات تأصیلیة لمسألة الغناء والموسیقی 1ـ إنها قضیة (عادیة)، لا (تعبدیة)، والأصل فی العادات الإباحة والحل ـ کما هو مقرر فی أصول الفقه ـ؛ یقول تعالی: ﴿هو الذی خلق لکم ما فی الأرض جمیعا﴾ (البقرة: 29)؛ وما کان الله تعالی لیخلق لنا الأشیاء ثم یحرمها علینا، إنما یحرم علینا الخبیث والضار، ولا تحریم إلا بنص، أو معناه، صحیح صریح؛ لقوله تعالی: ﴿وقد فصل لکم ما حرم علیکم إلا ما اضطررتم إلیه﴾ (الأنعام: 119). والشاهد من هذا أن الأصوات الموزونة الخارجة من آلات المعازف طیبة فی الأسماع، حسنة فی العقول، ومن أجل ذلک استعملها النبی| کـ (مقاییس) للأصوات الحسنة المحبوبة ـ ولو کانت محرمة لما استعملها کمقاییس علی الإطلاق کما سیأتی توضیحه إن شاء الله ـ، حیث شبه الصوت الحسن فی قراءة القرآن بصوت المزامیر؛ لحسن صوت قارئ القرآن وحلاوة نغمته. فلا معنی ـ بناء علی ما سبق من توضیح ـ لأن تستمتع العین بالمناظر الجمیلة، والأنف بطیبات الروائح من مسک وعنبر وورد، واللسان بالمطعومات الحلوة، والید بالملموسات الناعمة واللینة، والعقل بالعلم والمعرفة، لا معنی لأن تستمتع کل تلک الحواس والأعضاء بذلک ولا تستمتع الأذن بالطیب من الأصوات، سواء کان هذا الصوت صادرا من إنسان أو من آلة أو من طائر أو حیوان؛ إذ «لا معنی علی الإطلاق للاستمتاع بصوت الهزاز والبلبل دون صوت الآلات ـ التی هی تقلید من الإنسان لصنع الله فی الطبیعة ـ."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.