Skip to main content
فهرست مقالات

العلامة الشعرانی و الموقف من الغناء و الموسیقی

نویسنده:

ISC (15 صفحه - از 95 تا 109)

کلید واژه های ماشینی : الغناء ، الموسیقی ، الصوت ، العرف ، عرف ، حرام ، العلامة الشعرانی و الموقف ، اللهوی ، حرمة ، مجالس

خلاصه ماشینی:

"یقول العلامة الشعرانی: إن ظاهر هذا الحدیث الشریف یبین أن صوت المرأة الأجنبیة الذی یعبر عن الشهوة، ویؤدی إلی الریبة، وشجو الصوت فی حد ذاته، سواء کان قبیحا وغیر موزون أم کان حسنا وموزونا، من نوع الغناء الحرام، وأن الاستماع إلیه حرام. أما إذا کان الصوت مطربا وموزونا، ورافقه إیقاعات الرقص، وتناسب ومجالس اللهو واللعب، بمعنی أن یوجد المغنی نوعا من الإیقاعات ـ أو ما یسمی فی لغة الموضة بـ (الریتم) ـ والهزات الصوتیة، التی یستطیع من خلالها إعطاء غنج ودلال لصوته، وخصوصا إذا کان ضمن ما ینشده من أشعار عبارات مبتذلة طابعها العام مناشدة الشهوة، فإن هذا کله قادر علی التأثیر السلبی علی نفسیة المستمع، وقادر علی إخراجه من حالة الاتزان والاستقرار العاطفی إلی حالة تشبه ما یکون علیه السکران إلی حد الثمالة، بحیث تصبح کل قوی النفس فی قبضة الشهوات، ولا یعود للعقل قدرة علی تنبیه النفس من غفلتها. وقد قال الشاعر یصف حمامته: إذا هی غنت أبهت الناس حسنها وأطرق إجلالها کل حاذق( 169 ) ویلاحظ أن الغناء أطلق هنا علی هدیل الحمام، وهذا یبین أن المراد به الاستعمال اللغوی للفظ، ولیس هناک حرمة فی الاستماع الی أصوات الطیور والحیوانات والالتذاذ بما تصدره من نغمات وتغرید. الثناء علی الصوت الحسن نستطیع القول ـ وبشکل مختصر ـ: إن المزج بین الغناء والعزف علی الآلة الموسیقیة محدث لأصوات ونغمات توجد تفاعلا فی النفس، وتؤثر فیها بشکل ملحوظ، وفی المقابل فإننا لا نستطیع الحکم علی مطلق الصوت الشجی والنبرة الجیدة والجذابة بالحرمة، حیث تذکر لنا الروایات أن الإمام السجاد× کان أحسن الناس صوتا بالقرآن، وقد کان الناس یترکون أعمالهم ویجتمعون إلی حائط بیته یستمعون إلیه( 172 )."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.