Skip to main content
فهرست مقالات

المرجعیة الدینیة و الاجتهاد المعاصر، حوار مع العلامة السید کمال الحیدری

نویسنده:

ISC (31 صفحه - از 165 تا 195)

کلید واژه های ماشینی : المرجعیة الدینیة ، المرجع ، العلامة السید کمال الحیدری ، العلامة الحیدری ، الاجتهاد والتجدید ، العقائد ، الحوزات العلمیة ، علم ، القراءة ، الشیعة فی العالم

خلاصه ماشینی:

"المعارف التی یجب توفرها فی المرجع إذا کان الأمر کذلک فأنا أعتقد أن الإنسان ما لم یلم بمجموعة المعارف الدینیة لا یستطیع أن یعطی رأیا فی أیة مسألة دینیة، یعنی عندما یرید أن یعطی رأیا فی الفقه الأصغر فلا بد أن یکون مطلعا علی باقی دوائر المعرفة الدینیة، لا أن یقول: ما هی علاقة الفقه بالتفسیر؟ أو ما هی علاقة التفسیر بعلم الکلام؟ أو ما هی علاقة علم الکلام بالأخلاق؟ هذه منظومة واحدة، لابد لمن یرید أن یعطی رأیا فی مفردة من هذه المفردات أن یکون واقفا علی مجموعة هذه المنظومة. مثلا: الآن هناک مجموعة من الکتب الدراسیة الرسمیة التی تدرس فی الحوزات العلمیة، علی مستوی أصول الفقه أو الفقه نفسه، وقد وجدنا أنه فی المئة أو الخمسین سنة الأخیرة هناک کتب جدیدة وأعلام جدد حاولوا أن یجددوا فی هذه المناهج، لماذا؟ أنا أعتقد أن القضیة لیست ناشئة من سوء نوایا بالضرورة، بل إن هذه الطبقة التی تدرس هذه المواد إذا صار البناء أن ننتقل إلی دراسة کتب أخری فإنها سوف تفقد دورها فی الحوزات العلمیة. ولذا أنا أعتقد أن النص الدینی بمعناه العام، أی الکتاب والسنة، فیه قابلیة أن یلبی جمیع متطلبات حیاة الإنسان إلی قیام الساعة؛ باعتبار أنه خاتمة الشرائع، ولا توجد شریعة بعد ذلک حتی نقول: إن هذه الشریعة استنفدت أغراضها، واستنفدت قدرتها علی الاستجابة لمتطلبات الحیاة، إذا نحتاج إلی شریعة جدیدة. ولذا أنا أعتقد أن السید الإمام الخمینی عندما أفتی بأنک إذا کنت فی المسجد النبوی فصل علی (السجاد) فإنه لا یرید أن یقول هذا تقیة، لا أبدا، لا تقیة محاباتیة، ولا تقیة مداراتیة، أبدا لیست تقیة، وإنما وظیفة المسلم ضمن هذه الظروف أن یصلی هذه الطریقة."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.