Skip to main content
فهرست مقالات

إجراء القوانین الجزائیة فی عصر الغیبة

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 196 تا 209)

کلید واژه های ماشینی : جواز إقامة الحدود ، عصر الغیبة ، إقامة الحد ، إجراء الحدود ، إجراء الأحکام الإلهیة ، إجراء الحد ، القائلین بجواز إقامة الحدود ، جواز إجراء الحدود ، علی جواز إقامة الحدود ، إجراء القوانین الجزائیة

خلاصه ماشینی:

"ولکن السؤال المهم المطروح هنا هو: من هو المقصود بالعبارة: «من إلیه الحکم»؟ وبعبارة أخری: من هو المکلف بإجراء الأحکام الإلهیة فی عصر غیبة الإمام المعصوم^، ومن جملتها الحدود الشرعیة؟ یمکن القول إجمالا: إن المکلف بهذه الوظیف هو الفقیه الجامع لشرائط الإفتاء، عند القائلین بجواز إقامة الحدود. ومن الفقهاء المتقدمین الذین ذهبوا إلی هذا الرأی أیضا ابن زهرة( 324 )، والمحقق الحلی فی کتاب (الشرائع)، الذی قال بأنه لا یجوز إقامة الحدود فی زمن حضور الإمام إلا له، أو للشخص المنصب من قبله، وفی تتمة الحدیث نسب القول بجواز إقامة الحدود فی زمن الغیبة إلی جماعة، دون ذکر الاسم، قائلا: وقیل: یجوز للفقهاء العارفین إقامة الحدود فی حال الغیبة( 325 ). ومن الفقهاء الآخرین الذین ذهبوا إلی أن إقامة الحدود مختص بالإمام المعصوم، والقائلین بتعطیل الحدود فی زمن الغیبة، السید أحمد الخوانساری، حیث یقول فی کتاب (جامع المدارک)، وهو شرح موجز علی کتاب (المختصر النافع)، للمحقق الحلی: «وقد یؤید ما ذکر بأن تعطیل الحدود یفضی إلی ارتکاب المحارم، وانتشار المفاسد، وذلک مبغوض فی نظر الشارع، وبأن المقتضی لإقامة الحد قائم فی صورتی حضور الإمام× وغیبته، ولیست الحکمة عائدة إلی مقیمه قطعا، فتکون عائدة إلی مستحقه أو إلی النوع من المکلفین، وعلی التقدیرین لابد من إقامته مطلقا. أما المحقق الحلی فعلی الرغم من أنه عبر بـ (قیل) عن جواز إقامة الحدود عن طریق الفقهاء فی کتاب (الشرائع)، إلا أن رأیه فی تفویض أمر الحکم والقضاء للفقهاء جامعی الـشرائط یمکن أن نستنتج منه أن المحقق یقبل بإجراء الحدود من قبل الفقهاء فی عصر الغیبة إلی حد ما؛ للسبب الذی ذکرناه سابقا، وهو أن من یقبل بمنصب الفتوی والقضاء للفقیه فی زمن الغیبة علیه أن یسلم بمنصب التنفیذ للفقیه أیضا؛ وذلک من باب تلازم مسألة القضاء مع التنفیذ؛ لأن القضاء بدون تنفیذ لا ثمرة له."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.