Skip to main content
فهرست مقالات

أحکام الشعائر الحسینیة / القسم الأول

نویسنده:

ISC (40 صفحه - از 284 تا 323)

کلید واژه های ماشینی : الشعائر ، البکاء علی ، الروایات ، الشعائر الحسینیة ، جواز البکاء علی المیت ، البکاء علی الحسین ، ذکر ، المقام ، وهذا ، علی حرمة البکاء علی المیت

خلاصه ماشینی:

"وبهذا یصبح القارئ ذا شخصیة مستقلة، بحیث یتجاوز حالة التقلید الببغائی للقراء الکبار، کالذی کان یقلد الشیخ الکاشی فی کل کلمة یقولها، حتی أنه ذات مرة نقل الشیخ حادثة تحکی عن أیام وجوده فی النجف، فقام المقلد بنقلها کما هی دون تغییر، مع أنه لم یر النجف، ولا ینسجم عمره مع بعض تفاصیل الحادثة؛ أو کالذی یحاول إثارة العاطفة لدی الحضور من الموالین بالقول: إن اسم فاطمة له نقطة واحدة، واسم الحسن فیه نقطة واحدة، واسم الحسین فیه ثلاث نقاط، أما اسم زینب ففیه خمس نقاط، فما هی علاقة النقاط بالعاطفة وبالمصائب التی نزلت علی زینب بنت أمیر المؤمنین؟ وقد کان هذا محلا للنقد الشدید من قبل بعض کبار الخطباء فی إیران؛ أو کالذی یقول: إن من لم یمارس التطبیر فسوف یأتی یوم القیامة مکتوبا بین عینیه آیس من رحمة الله تعالی. قال&: أقول ذلک فی حین أنی لا أستبعد بعض مرویات القصاصین والوعاظ وغیر الموثوقین وإن لم تکن مستوفیة للشروط المطلوبة فی الراوی للروایة؛ إذ لیس کل ما یرویه غیر الموثوق فی دینه مکذوبا؛ لجواز أن یصدق الکاذب أحیانا، ولکن الذی أدعیه أن الأخذ بجمیع مرویاتهم، واعتبارها فی مستوی الصحیح، ولو من حیث ترتیب الآثار علیها، کما هو المستفاد من أخبار «من بلغه»، مع العلم بأن أکثرها مکذوبة علیه، أو مبالغ فیها بنحو لا یستسیغه العقل، ولا یقره منطق الشرائع والأدیان، جعلها فی هذا المستوی الذی یشجع الکذبة والمرتزقة من الوعاظ علی المتاجرة بالدین واستغلال المستضعفین، وفی الوقت ذاته ربما یخدر السامع عن العمل، ویبعث فی نفسه روح الاتکال علی الثواب الموعود به، عندما یسمع أن الدمعة التی لا تزید عن جناح بعوضة إذا خرجت من عینه حزنا علی ما أصاب أهل البیت^ یغفر الله له بسببها جمیع ذنوبه، ولو کانت مثل زبد البحر، کما جاء فی روایة علی بن إبراهیم، عن الإمام جعفر بن محمد الصادق×..."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.