Skip to main content
فهرست مقالات

الادارة السیاسیة فی الصدر الاسلامی

نویسنده:

مترجم:

(19 صفحه - از 159 تا 177)

کلید واژه های ماشینی : الإمام علی ، الإدارة السیاسیة ، السیاسیة فی الصدر ، الأمر بالمعروف ، حکم ، تطبیق ، سیرة الإمام علی ، الحکومة ، الیوم ، ولیس

خلاصه ماشینی:

"أنا أعتقد أن معیار المنفعة والضرر هو معیار الحق والباطل عینه، لکنهم ینظرون لهما بمنظار دنیوی ومادی بحت، وعلی أی حال، فملاک علی ( هو الحق، وهذا ما یمتاز به عن غیره، وإذا أردنا أن نعرف أی شیء عنه ( ــ بما فی ذلک إدارته السیاسیة ــ فمرجعنا فی ذلک هذا المحور الأساس، وسأتناول هذا الموضوع الهام من خلال عدة محاور: الأول: إن معنی الاستناد إلی الحق سلامة المبدأ والفکر، بأن یکون الحق هو الملاک فی حیاتنا وأن نکون دائما فی حرکة نحو الکشف عن الحقائق، فإذا کان علی ( قد حظی بهذه المنـزلة من معرفة الله وإطاعته فلم یکن لیتسنی لـه ذلک إلا عبر دراسة وفهم عمیقین للأمور وهو القائل: ((لو کشف لی الغطاء ما ازددت یقینا))، وهذا یعنی أنه ( قد قطع مراحل عدیدة من أجل الوصول إلی الحق والحقیقة، ولیس عن طریق الجاه والنسب، وأحادیثه ( تنم عن شغف ولهفة لإدراک الحقائق. وهنا أود الإشارة ــ وباختصار ــ إلی مسألة هامة أخری وهی: یظهر أن محاربة الحق فی القرن الحادی والعشرین بدأت تأخذ طابعا آخر، ولا بأس بذکر أنموذج علی ذلک، یقول الفیلسوف بدریال ــ وهو أحد الفلاسفة الما بعد الحداثویین ــ فی کتابه ((شفافیة الشرق)): من أهم آثار الحداثة الیوم أن نری کثیرا من الأمور بشفافیة ووضوح بعدما رفع عنها الستار الذی ألقی علیها سابقا، وهذا الکلام جمیل فی نظری، فنحن الیوم نشاهد الوجه الحقیقی للیبرالیة الغربیة بوضوح کامل، فبعد التفجیرات التی حصلت فی أمریکا ــ وأنا شخصیا أعتبرها فتنة أمریکیة صهیونیة ــ سمح الأمریکیون لأنفسهم بالهجوم علی کل مکان لهم فیه مآرب، وفی هذه الأثناء مارست إسرائیل أبشع صور الإجرام بحق الفلسطینیین، والغریب أن المسؤولین الأمریکیین یرددون: لابد من الحرب الوقائیة، لقد قالوا: إنه لا یکفی فی ذلک اتهام دولة معینة بدعمها للإرهاب وشن هجوم علیها، بل إن الدول التی تتبنی أفکارا وعقائد بإمکانها تنشئة إرهابیین مسؤولة أیضا عن ذلک، وستکون هدفا لشن الحرب ضدها."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.