Skip to main content
فهرست مقالات

استغلال السلطة، قراءة فی ظاهرة الحاشیة

مترجم:

(42 صفحه - از 215 تا 256)

کلید واژه های ماشینی : الأمة ، النظام ، إیران ، ــــــــــ ، فکان ، والمنتسبین ، بیت‌المال ، عثمان ، الثورة الإسلامیة ، الأموال

خلاصه ماشینی:

"لقد حلت بالبلاد الإسلامیة بعد استشهاد الإمام علی ( الکوارث والویلات؛ وعادت الطائفیة والعصبیة الجاهلیة البغیضة إلی الحکم؛ وساد التمییز العنصری بمختلف أشکاله فی الإدارة السیاسیة الحاکمة، وقد دلت الشواهد والقرائن التاریخیة والبراهین العلمیة والعقلیة علی أن توزیع الثروة واستغلال النفوذ فی السلطة إنما کان قائما علی أساس العلاقات الشخصیة، دون الخضوع للقوانین والقرارات التی تصب فی إطار النظام الإسلامی؛ وخاصة فترة حکم بنی أمیة، الذین لم یکن لهم نظیر فی تاریخ الحکم الإسلامی فی استخدامهم لأسالیب الخداع والزیف والتضلیل( 1 ). قال البلاذری: لما ولی عثمان کره جماعة من الأصحاب ولایته؛ لأنه کان کلفا بأقاربه، یولی منهم، ثم یجیء منهم ما یسوؤه فلا یعزلهم، وکان ولی ابن أبی سرح فظلم أهلها، وقدموا علی عثمان یشکون له، فلم یعزله، وقد منح فی السنوات الست من أواخر خلافته لأبناء عمومته کل میزة وأمرهم علی الأمة( 2 )، وکان الخلیفة الثانی عمر بن الخطاب قد تنبأ بذلک قبل وقوعه فقال لعثمان: إن ولیت هذا الأمر، فاتق الله ولا تحمل آل أبی ) تاریخ الیعقوبی: 42. لکن، بعد مجیء الثورة الإسلامیة فی إیران؛ ورحیل الإمام الخمینی، حقق السید الخامنئی انجازات مهمة فی مسیرة الثورة، منها: أنه أبطل تلک الأسالیب والوسائل المتبعة فی السابق بلا استثناء، وأکد علی مکافحة الفساد فی شتی المیادین، فی ما یعنی الأمة والمسؤولین فی النظام بلا فرق فی ذلک، وقد ورد ذلک کله فی دستور البلاد؛ حیث صرح فی المادة (142) منه بأن التحقیق لإحصاء أموال القائد، ورئیس الجمهوریة، ومعاونیه، والوزراء وأسرهم والمسؤولین، سواء قبل التصدی للحکم أو بعده، إنما هی من وظائف رئیس السلطة القضائیة، وذلک للتأکد والاطمئنان من عدم وجود شبهة فی أموالهم بعد التصدی للمسؤولیة، أو أنها ازدادت بطرق غیر معلومة خلافا للحق."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.