Skip to main content
فهرست مقالات

الدولة الدینیة عند الامام الخمینی

نویسنده:

مترجم:

(35 صفحه - از 257 تا 291)

کلید واژه های ماشینی : الإمام الخمینی ، سیاسی ، الحکومة ، ولایة الفقیه ، الدولة الدینیة ، الحکومة الإسلامیة ، ــــــــــ ، المصدر نفسه ، السیاسة ، القرآن

خلاصه ماشینی:

"یصرح الإمام الخمینی فی خطاباته بفلسفة تکرار حادثة موسی ( وفرعون فی القرآن المجید، ویری ذلک لوضع أسس لمواجهة الاستکبار والطاغوت فی الفکر الدینی واعتقاد المسلمین( 2 )، یقول: ((یحکم المشرع الحق أنه لا ینبغی أن ندع وضع الحکومات علی هذه الشاکلة، فهی إما معادیة للإسلام أو غیر إسلامیة، والدلائل علی هذا العمل واضحة، لأن وجود نظام سیاسی غیر إسلامی یعنی بقاء الأحکام السیاسیة للنظام الإسلامی بعیدة عن التنفیذ، ولهذا السبب اعتبر المشرع کل نظام سیاسی غیر إسلامی نظاما مشوبا بالشرک؛ لأن حاکمه هو الطاغوت، ونحن مکلفون أن نزیل آثار الشرک عن المجتمع الإسلامی، لهذا السبب نحن مکلفون أن نهیء الظروف الاجتماعیة المساعدة علی تربیة الأفراد المؤمنین ) الإمام الخمینی، ولایة الفقیه: 99 ـ 100. 1 ــ السلطة، الحاجة والضرورة ــــــــــ المحور الأول شرعیة الحکومة ومطلوبیة الحاکمیة، فی نظر الإمام الخمینی تتمتع الحاکمیة ــ علی المجتمع ــ بالشرعیة حینما تقوم علی أساس حکم الله، وقد جاء فی النصوص الدینیة أن الحاکمیة فی کل بعد من أبعادها وعلی کل جزء من أجزاء عالم الوجود ومن جملته الإنسان منحصرة بالله تعالی، لیس لأحد سواه حق السلطنة، وقد جعل الله هذا الحق فی دائرة الإنسان متعلقا بالنبی الأکرم ( وأئمة أهل البیت ( بحکم آیات قرآنیة من قبیل: (أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم)) و ((ما کان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضی الله ورسوله أمرا أن یکون لهم الخیرة من أمرهم(."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.