Skip to main content
فهرست مقالات

الأخلاق، المکون العرفانی و البینة الدینیة

نویسنده:

مترجم:

(17 صفحه - از 292 تا 308)

کلید واژه های ماشینی : الأخلاق ، الإمام الخمینی ، الأربعون حدیثا ، المصدر نفسه ، الإمام الخمینی " الأربعون حدیثا ، التفکر ، الکمال ، ــــــــــ ، کتاب ، المقام

خلاصه ماشینی:

"وتتبین ــ من خلال تلک الأحادیث التی اختارها أولئک العلماء الکبار ــ طبیعة المسائل التی حازت ــ من وجهة نظرهم ــ علی أولویة دینیة، فإذا نظرنا، ولو بصورة إجمالیة، فی الأحادیث التی انتقاها الإمام الخمینی لوجدنا أن أکثرها یدور حول الأمور الأخلاقیة، وهو إن دل علی شیء فإنما یدل علی أهمیة تلک القضایا وأولویتها فی المجال الدینی عنده، وبعبارة أخری، الأخلاق ــ من وجهة نظره ــ هی البعد الأکثر حاجة إلیه فی الحیاة الدینیة للناس، من هنا یلاحظ وجود أکثر من ثلاثین حدیثا ــ من منتقیات المؤلف ــ تتعلق مباشرة بالأمور الأخلاقیة، فیما یدور الباقی أیضا حول هذا الموضوع وإن بصورة غیر مباشرة( 1 ). وإذا ما تردد الإمام الخمینی فی حکمه بعدم جدوائیة بعض الکتب الأخلاقیة، فإننا الیوم قادرون ــ بالتأکید ــ علی الجزم بأن الکثیر من تلک الکتب، المترجم منها والمؤلف، لیست وصفة طبیة لعلاج الأمراض الخلقیة، فبدلا من الاهتمام أو الانشغال بالمسائل الأخلاقیة الأصلیة یصرف الاهتمام فیها إلی تاریخ الأخلاق وبعض الأمور الأخری، فمن وجهة نظر الإمام الخمینی یفقد الکتاب الأخلاقی إنتاجیته عندما یضیق علی نفسه الخناق بجعل ذاته مجرد وصفة طبیة، قال: «إن تفهیم جذور الأخلاق وإراءة طریق العلاج لا یقرب أحدا إلی المقصد، ولا ینور قلبا ظلمانیا، ولا یصلح خلقا فاسدا»( 3 ). فلیس الإنسان ــ عند الإمام الخمینی ــ موجودا فاقدا للهویة، رغم أن عناصر هویته تبقی دائما علی صورة استعدادات ذاتیة، یقول: «اعلم أن النفس البشریة منذ ظهورها وتعلقها بالأجساد، وهبوطها إلی عالم الملک ــ عالم المادة ــ تکون علی نحو القوة ــ الأهلیة والقابلیة ــ تجاه جمیع العلوم والمعارف والملکات ــ الحالات الراسخة فی الإنسان ــ الحسنة والسیئة، بل تجاه جمیع الإدراکات والفعلیات الحاضرة التی هی ذات آثار ثم تندرج ) ((إنما نستفید فی هذا المقام من آراء الشیخ العارف الکامل الشاه آبادی، الذی هو نسیج ]هکذا[ وحده فی هذا المیدان))."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.