Skip to main content
فهرست مقالات

رجال المدرسة التفکیکیة رصد أبرز الشخصیات التفکیکیة فی القرن الرابع عشر الهجری (القسم الأول)

نویسنده:

مترجم:

(31 صفحه - از 71 تا 101)

کلید واژه های ماشینی : المیرزا الإصفهانی ، ــــــــــ ، القرآن ، الزرآبادی ، رجال المدرسة التفکیکیة ، هـ ، المدرسة التفکیکیة رصد أبرز الشخصیات ، علم ، مدرسة التفکیک ، درس المیرزا الإصفهانی

خلاصه ماشینی:

"المرحلة الأولی (18 عاما) ــــــــــ فی هذه المرحلة، انشغل المیرزا الإصفهانی بدراسة العلوم السائدة آنذاک فی حوزة النجف، وقد بنی علاقة وطیدة مع آیة الله العظمی السید إسماعیل الصدر (1338هـ) منذ بدایة دخوله العراق، بناء علی توجیهات مسبقة من آیة الله الحاج الآغا رحیم أرباب الإصفهانی، وقد استفاد المیرزا من المراتب العلمیة والسلوک الروحی للسید الصدر، وهکذا تعرف المیرزا علی المبانی المعنویة والعوالم الروحانیة إلی جانب تحصیل العلوم المتعارفة، لیطوی مراحل من السیر والسلوک بإرشاد من السید الصدر الذی کان واحدا من العلماء العاملین آنذاک، وکذلک أخذ المیرزا أصول المدرسة النجفیة من الأصولی الکبیر الآخوند محمد کاظم الخراسانی، صاحب کتاب: کفایة الأصول، کما درس الفقه عند الفقیه المعروف السید محمد کاظم الیزدی، صاحب العروة الوثقی. ) لسنا نقصد بما قلناه مبالغة أو إطلاقا، فهذا ما له أضراره المستقبلیة، والمطلق فقط هو المعصوم لا غیر، إنما الهدف شرح هذه الحقیقة، وهی أنه لا یجوز لنا تغافل هذا المنحی من الفهم والرؤیة فی وسط تغلب علیه المدارس العقدیة الالتقاطیة الترکیبیة، حتی علی عقول الکبار ورجال الفکر، إن معارف المیرزا معارف تدعو لحذف التقلید العقلی وإقصائه، وتکوین الحقائق العقدیة والمعرفیة الإسلامیة تکوینا أصیلا، وعلیه، فلا ینسد البحث الاجتهادی فی حق أی إنسان کبیر أو عظیم، == إلا أن عظمة العمل یجب أن لا تذهب علینا هدرا، لهذا یمکن الاستفادة مما قاله الإصفهانی فی أصول الفقه، وفی لحن خطاب الأحادیث (المعاریض والتوریة)، وفی إعجاز القرآن، وسائر أبواب العقدیات، ولابد من الاستضاءة من ذلک النور الذی أتی عبر مجاهدات مضنیة وتوسلات عرفت نهایتها فی السعادة."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.