Skip to main content
فهرست مقالات

نقد نظریة الإمامة عند الشهید محمد باقر الصدر

نویسنده:

مترجم:

(17 صفحه - از 174 تا 190)

کلید واژه های ماشینی : التشیع ، الشوری ، الأمة ، صدر الإسلام ، نظریة الإمامة ، محمد باقر الصدر ، المصدر نفسه ، الدعوة ومستقبل الأمة الإسلامیة ، الدعوة ، الصحابة

خلاصه ماشینی:

"2 ـ نظریة الشوری فی الخلافة استند الکاتب وهو فی صدد تفنیده لنظام الشوری، بوصفه نظاما غیر معروف فی مستوی الوعی السیاسی آنذاک، استند إلی أسلوب جدید وبدیع لم نلاحظه سابقا فی المؤلفات، وما أکثرها فی الحقیقة لکنها لیست سوی إعادة وتکرار لسابقاتها، أما الاستناد الجدید فکان عزفا علی الوتر الحساس فی القضیة، لکنه ولنفی نظام الشوری، استدل فی أکثر جوانب حدیثه بأقوال وأفعال شخصیات لم تحظ بتأیید من قبل الشیعة وخصوصا فی مسائل السیاسة والخلافة، لکن السؤال المطروح هنا هو کیف یمکن لکاتب شیعی الاستدلال بهذه الشخصیات فی معرض نفیه لنظام الشوری؛ فمثلا استناده لاستدلال أبی بکر فی محاججة الأنصار فی السقیفة، عندما اقترحوا أن تکون الخلافة دوریة بینهم وبین المهاجرین، بإثبات أصل القرابة ووصایة الرسول (، نافیا نظام الشوری والانتخاب من قبلهم، فکیف یکون ذلک معبرا عن حقیقة الاعتقاد لدی الشیعی دون اتفاق باقی الشیعة علیه والعمل به؟ إذن لا یمکن أن یکون إبدال أصل الشوری بأصل القرابة، دلیلا علی عدم وجود نظام الشوری فی صدر الإسلام ومجتمعه. علی أیة حال، أعنی من کلامی هذا أننا لو تتبعنا الأمور بحیادیة، کما لو کان أی مستشرق أو مؤرخ یرید مناقشة مذهب سیاسی فی الإسلام دون الانحیاز لجهة ما، وأخذنا بعین الاعتبار وجهة نظر تلک الشخصیات فیما یخص النظام السیاسی للحکومة والخلافة بمستوی استیعابهم لذلک فی الفترة ما بین وفاة الرسول ( إلی مقتل عثمان، فإننا ــ ومن خلال هذه الخمس وعشرین سنة ـــ سنتوصل للطریق الأول الذی فرضه المؤلف، من أن الرسول ( وکما یقول أبو بکر وعمر، ذهب وترک الأمة دون التخطیط لمستقبل الدعوة بعد رحیله، وأنه أوکل ذلک لزعماء المهاجرین والأنصار."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.