Skip to main content
فهرست مقالات

«الإلهیات الإلهیة والإلهیات الإنسانیة» إخفاقات فی العقل والمنهج

نویسنده:

مترجم:

(28 صفحه - از 275 تا 302)

کلید واژه های ماشینی : الفلسفة ، الإلهیات ، إلهی ، الفلاسفة ، کلام ، ــــــ ، المدرسة التفکیکیة ، الأستاذ ، المصدر السابق ، الفیلسوف

خلاصه ماشینی:

"فی الواقع لیس هذا الکلام ـ المنقول بصورة مباشرة ـ للمیرفندرسکی أصلا، وإذا رجعنا إلی کلامه سنجد أنه لا یرید القول بأن الفلاسفة یخطئون، وإنما أراد بیان الفرق بین الفلاسفة والأنبیاء، ومنبع معرفة کل واحد منهما، فقال: یروی أن عمرو بن العاص ذم أرسطوطالیس أمام النبی|، فغضب علیه، وقال: «مه یا عمرو، إن أرسطوطالیس کان نبیا فجهله قومه». المثال الثانی: دکاکین الفلاسفة ــــــ نقل الأستاذ عقب کلام الطباطبائی کلاما مسهبا لأحد تلامذته وأستاذ الفلسفة فی قم حالیا، وهو الشیخ مصباح الیزدی، یؤید فیه رأی أستاذه فی أن حکام بنی أمیة وبنی العباس «سعوا إلی نصب دکاکین فلسفیة فی مقابل مدرسة أهل البیت^»( 423 ). وللتدلیل علی ذلک نذکر بعض النماذج الشعریة للبهائی فی إطار هذه الطریقة المرفوضة، وتحدیدا من ذات المصدر الذی رجع إلیه حکیمی نفسه، حیث وجه الشیخ البهائی فی قصیدة «الخبز والحلوی» انتقادات إلی العلوم التقلیدیة،بما فیها الفقه والتفسیر، وألقی بها جمیعا فی سلة المهملات: هذه العلوم أقاویل فی أقاویل، لا نفع منها ولا شرف یطال ملل الخاطر منها قادم، (مولوی) یرفض هذا کله. وبهذا الأسلوب نفسه رد العلامة الطباطبائی علی القائلین بتوبة الفلاسفة، فقال: إذا کان عصرنا الحالی یشهد خروج الآلاف عن الدین والشریعة فهل هذا یعنی أن یترک الناس دینهم؟ فهل هذه التوبات کافیة فی إثبات بطلان الدین؟( 468 ). وکان من جملة تلک الأسلحة إقحام مقولة العلم والمساس بالمعطیات العلمیة؛ إذ یصر الأستاذ علی مهاجمة الفلاسفة عن طریق بعض المعتقدات الراسخة فی مجال الطبیعیات، دون أن یعلم بأن تلک المعتقدات لا تختص بالفلاسفة وحدهم، ویشارکهم فیها عامة المسلمین، من قبیل: انتقاده لفلکیات ابن سینا، والملا صدرا، والاستهزاء بعقیدة «إن السماء حیوان مطیع لله عز وجل»( 481 )، فیحتج قائلا: «هل یوجد الیوم فلک من هذا النوع الحیوانی، والمطیع لله عز وجل؟!"


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.