Skip to main content
فهرست مقالات

الإسلام فی الوعی الغربی

نویسنده:

ISC (12 صفحه - از 161 تا 172)

کلید واژه های ماشینی : الإسلام فی الوعی ، الشرق ، الوعی الغربی ، کانت ، الاستشراق ، أمریکا ، الحضاری ، الجزائر ، وعی الغرب ، نفس

خلاصه ماشینی:

"عودة إلی جذور تشکیل صورة الشرق والإسلام فی العقل الغربی منذ سقوط غرناطة عام (1492 م) واکتشاف أمریکا فی نفس العام استطاع الغرب الأوروبی أن یتجاوز حدوده ، ویمتد نحو مناطق نفوذ خارج کیانه الحضاری ، مخترقا مجتمعات أخری لم تزل تعیش حیاتها وتواصل تجاربها الزمنیة فی إطار تاریخها وتراثها الخاص ، الذی کان یتقاطع بشکل واضح مع النسق الحضاری لمسار التاریخ الأوروبی. لقد أضحی کل ما هو خارج المرکز الغرب فی تصور الإنسان الغربی منطقة قضاء حضاری ، وثقافی ، ومعرفی ؛ ولأجل ذلک لابد أن یقوم هذا الإنسان بمهمته التمدینیة فی الأطراف ، بل ینبغی له أن یسحق کل مظهر للمقاومة یمکن أن ینبعث فی الأطراف ، ویحول دون إنجازه لمهمته ، وهذا ما تؤکده مقالة نشرت فی إحدی صحف بوردو سنة (1846 م) حول الموقف من الأهالی الوطنیین فی الجزائر ، والکیفیة التی یجب أن یعامل بها البدوی الجزائری : (إن البدوی هو : الهندی الأحمر فی أفریقیا ، ویجب تهیئة نفس المصیر الذی آل إلیه الهندی الأحمر أثناء عملیة استعمار الرواد لأمریکا. ولم تکن تلک الممارسة هی الأخیرة التی یقوم فیها الإنسان الغربی باسترقاق مباشر لمجتمعات بأسرها ، وإنما تکررت هذه الممارسة بشکل آخر حین أقدمت أوروبا ـ منضمة لها الولایات المتحدة الأمریکیة هذه المرة ـ علی استلحقاق أعداد غفیرة من العمال ببلادها ، عندما قامت بترحیل أعداد کبیرة من الصینیین واستغلالهم لبناء بنم فی نهایة القرن التاسع عشر ، وهکذا فعلت فرنسا الشیء نفسه فی بدایة القرن العشرین مع المسلمین، حیث جلبت العمال من البلاد الإسلامیة فی شمال أفریقیا للعمل فی مناجمها (6)."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.