Skip to main content
فهرست مقالات

نقد لمقال «الحدیث عند الشیعة الإمامیة»

نویسنده:

ISC (12 صفحه - از 81 تا 92)

کلید واژه های ماشینی : حدیث ، الصحابة ، الأئمة ، السنة أصروا علی عدالة الصحابة ، کانت ، کتاب ، سنة ، الأستاذ ، الطوسی ، الغدیر

خلاصه ماشینی:

"أقول: إن الإمامة عند الإمامیة لها جانبان: أ ـ الجانب السیاسی: وهو الذی یعبر عنه بالخلافة، وأن مسألة الغدیر تهدف إلی الترکیز علی هذا الجانب، وأساس هذه النظریة هو: أن الحکومة والحکم فی المجتمع الإسلامی ـ کخلافة ونیابة عن النبی الأعظم ـ لا تتحقق إلا بنص من قبل الله سبحانه وتعالی، وبناء علی ذلک فإن القائم بهذا الأمر والمتصدی له ـ حسب حدیث الغدیر ـ هو الإمام علی ـ علیه السلام ـ من بین صحابة النبی ـ صلی الله علیه وآله ـ، ویأتی من بعده الأئمة المعصومون من ولده حسب ما ثبت فی غیر هذا الحدیث من الأحادیث عندهم. ثانیا: قال الأستاذ: (أما حادثة غدیر خم فلا أصل لها فی الواقع، بل اخترعت لإثبات أن علیا هو الذی عین خلیفة من قبل النبی ـ صلی الله علیه وآله ـ أقول: لو اطلع الأستاذ علی المؤلفات فی الإمامة عند الفریقین وخاصة کتاب الغدیر لعلم: أن کثرة طرق إسناد هذا الحدیث لیست قابلة لتحمل نسبة الوضع إلی هذا الحدیث، وقد اعترف بصحته کثیر من أعلام السنة المتقدمین، ومن المتأخرین: الأستاذ الشیخ محمد أبو زهرة فی کتابه سیرة النبی، وکذلک الدکتور طه حسین فی مطاوی کتابه علی وبنوه."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.