Skip to main content
فهرست مقالات

الزواج والاستعداد الفسیولوجی

نویسنده:

ISC (8 صفحه - از 229 تا 236)

کلید واژه های ماشینی : الزواج، حث الإسلام علی الزواج، نفسها، الإسلام علی الزواج کثیرا، علی الاستقرار النفسی للأعزب کثیرة، الطلاق، الفرد، الاستقرار النفسی، النفسی، الآخر

خلاصه ماشینی:

"وما أجمل أن ترفرف السعادة الزوجیة تحت سقف کل بیت حتی لو لم یکن هناک إنجاب، فمجتمعنا لا یخلو من هذه الحالة التی یعیش أصحابها راضین بقدرهم وقسمتهم فی هذه الحیاة، مؤمنین بقضاء الله وقدره، ویراهم بعض الناس أبطالا، لأنهم حققوا سعادتهم فی الحیاة بالرغم من قسوة الأمر ومن ألسنة بعض أفراد المجتمع المحیطة بهم والمتسلطة علیهم، بین الحین والآخر، فی إیجاد حل لقضیتهم متناسین أن ذلک بید الله سبحانه وتعالی. إن عدم رغبة أحد الزوجین فی الآخر، بتحول المحبة إلی کراهیة، تکبر مع مرور الأیام والسنوات التی عاشاها، وقد یؤدی ذلک إلی حیاة زوجیة تعیسة بسبب أن أحدهما لم یحفظ حق الآخر السعادة والسکن والمودة والرحمة تتبخر، فیؤدی ذلک إلی ما لا تحمد عقباه وما لا یتمناه الجمیع، ولهذا قال رسول الله’: "أبغض الحلال عند الله الطلاق"(9)، والأدهی والأمر إذا کانت هذه المبادرة من المرأة، قال رسول الله’: "أیما امرأة سألت زوجها طلاقا من غیر بأس، فحرام علیها رائحة الجنة"(10). وهذه الأمور عادة تکون أسبابها الجوهریة خارجة عن الاستعداد النفسی، فهی فی مزیج من التردد والعناد والتعالی، وبالتالی الإحجام عن الطلاق، فتبقی المرأة معلقة لا تعرف مصیرها، إن الهجر أو الطلاق فی مجتمعنا متعاقب علی مر الأعوام، وإن معظمه یحدث لیس لأسباب جوهریة، وإنما یحدث بسبب تصرفات غیر معتادة وحالات غیر مألوفة أو أخطاء غیر مقصودة، تؤدی جمیعها إلی موقف الطرف الآخر من دون فهم العوامل الخارجیة والداخلیة التی أثرت علیه، وجعلته یسلک هذا المسلک أو ذاک، ولم یحاول تقلیل العوامل أو إزالتها، فجعلته یتصرف التصرف الذی أدی إلی الفراق."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.