Skip to main content
فهرست مقالات

قال شیخی

نویسنده:

(10 صفحه - از 182 تا 191)

کلید واژه های ماشینی : لیس، کانت، قلت، النار، ابن الفهد، بید، لا أعنی اللغة العربیة، ابن الثور، العشیرة، علی ابن الفهد

خلاصه ماشینی: "قال: أولیست تعدی أخت عدا؟ إنک لتعلم، أو عسی ألا تعلم، فلست أدری، إن المادیات فی اللغة أسبق وضعا من المعنویات، فأنت تقول: عدا علیه أی جری نحوه، بید أنه لا یجری نحوه إلا لیقتله أو یأسره أو ینال منه نیلا أیا ما کان، ثم أجد اللفظ یکتسب سماته الممیزه، ومعانیه أو طلاله المختلفة التی نعرفها الآن، فأنت تعدو الآن دون أن تعدو ـ إن صح هذا التعبیر ـ أعنی تعتدی وأنت قاعد أو جالس أو نائم، ألیس الشتم والسب عدوانا؟ بلی وإنه لعدوان مبین تستطیع أن تنال به الواحد والعشرة والألف بل الإنسانیة کلها وأنت مضطجع ناعم البال، إن (العدو) و(العداء) کلیهما صیغة مبالغة من (ع د و) ولکنک تعرف الفارق الکبیر بینهما، فالأول یعتدی علی غیره، فیحن أن الثانی لا یزید علی أن یعدو عدوا شدیدا أو کثیرا، أی یجری ما شاء الله أن یجری أو یضرب فی الأرض دون أن یلحق الناس أو غیر الناس منه أذی، أفتحسب هذه المعانی والتفریعات المتباینة کان اللفظ یتضمنها جمیعا حین وضع أول ما وضع؟. قلت: نعم فبعد أن حسب رئیس العشیرة علی أصابع یدیه ورجلیه حسب المحاربین الذین فقدهم فرغ لحدیث النار إلی انطفأت، فماذا تراهم فاعلین؟ أفیحیحون حیاتهم کلها لادفء ولا انضاج طعام؟ وأدهی من ذلک وأمر ن الذئاب والکلاب الوحشیة والضباع والنمور والفهود وسائر الضواری ستجرؤ علیهم، فلیس غیر الناس ما یصدها عنهم إذا أردف اللیل اعجازه وناء بکلکله، إذن لابد مما لیس منه بد تقوم (بعثة) أو (سریة) تبحث عن النار فی مظانها المختلفة، ویتشاور القوم فیما بینهم ویقر قرارهم علی أن (ابن الفهد) خیر من یحمل تلک التبعة التی ندب لها، واختار اثنین یصحبانه فی تلک الرحلة، بید أن (ابن الثور) یغضب ویرید أن ینقض علی ابن الفهد لیمثل به، ولکن هذا لیس أقل منه شجاعة ولا قوة عضل.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.