Skip to main content
فهرست مقالات

ولیطوفوا بالبیت العتیق

نویسنده:

(30 صفحه - از 239 تا 268)

کلید واژه های ماشینی : طواف، ولیطوفوا بالبیت العتیق، الطواف، الحج، طواف النساء، علی وجوب طواف النساء، طواف الزیارة، وجوب، العمرة، طواف بالبیت، ولیطوفوا بالبیت العتیق طواف، علی صاحبها طواف النساء، واجب، طواف الإفاضة، العمرة المفردة، طواف الوداع، ولیوفوا نذورهم ولیطوفوا بالبیت العتیق، عمار، المراد طواف الزیارة وقیل طواف، المراد طواف الزیارة، طواف الزیارة بطواف النساء، طواف العمرة المفردة واجب، تفسیر، الطواف الواجب ویسمی طواف الإفاضة، الطواف الواجب، طواف الحج، الطواف بالبیت، عبدالله علیه‌السلام، العمرة علیه طواف، الجماع

خلاصه ماشینی: "واتخذ فقهاء الإمامیة هذه الآیة وتفسیرها المذکور فی الروایات دلیلا علی وجوب طواف النساء إضافة إلی روایات أخری منها: عن معاویة بن عمار فی الصحیح أو الحسن عن أبی عبدالله‌ علیه‌السلام قال: «القارن لا یکون إلا بسیاق الهدی، وعلیه طواف بالبیت ورکعتان عند مقام إبراهیم وسعی بین الصفا والمروة، وطواف بعد الحج وهو طواف النساء» (44) . فیما یقول صاحب الجواهر بلا خلاف‌معتد به‌أجده‌فیه بل عن المنتهی [هذا الطواف المسمی بطواف النساء فرض واجب علی الرجال والنساء والخصیان من البالغة وغیرهم، ذهب إلیه علماؤنا أجمع، وأطبق الجمهور علی أنه لیس بواجب] وفی التذکرة الإجماع علیه فی الجملة (52) ویدل علیه مضافا إلی الأصل وإطلاق قوله تعالی: فلا رفث ولا فسوق ولا جدال فی الحج [والرفث هو الجماع] وما دل علی حرمة الرجال علیها بالاحرام. ثم إن الروایات التی تدعو إلی جزئیة هذا المنسک تنسجم مع الآیة وبالتالی لا یقع تعارض وهو ما قد یبدو من الأخذ بالروایات الأخری التی تدل علی عدم الجزئیة وبالتالی ألیس من الأفضل إسقاطها وترکها خصوصا مع وجود روایات أخری قویة سندا ومتنا تدل علی الجزئیة؟ ونکتفی أخیرا بما انتهی إلیه المحقق الداماد بعد أن یطرح السؤال التالی : هل یعتبر طواف النساء فی حجهن بالنسبة إلی حل الرجال لهن أم لا؟ یقول : قد یستدل لذلک بقوله تعالی : ولا رفث ولا فسوق ولا جدال فی الحج حیث إن إطلاقها یدل علی حرمة الرفث المفسر بالجماع مادام الحج باقیا ، ففی خلاله یحرم الرفث من دون التفاوت فی ذلک بین الرجال والنساء ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.