Skip to main content
فهرست مقالات

قال شیخی

نویسنده:

(12 صفحه - از 391 تا 402)

خلاصه ماشینی:

"قلت: معلوم أنه سبحانه وتعالی لا یکلف نفسا إلا وسعها، ولا یأخذنی بجریمة غیری، فکیف إذن تزر بالعامة وزر الخاصة؟ علی أنه حل وعلا یقول: ((ولا تزر اوزرة وزر أخری))؟ الواقع أنه لیس بمستطاع أن نوفق بین آی الذکر الحکیم من ناحیة وبین هذه القاعدة من الناحیة الأخیری أعنی قاعدة أخذ العامة بإثم الخاصة متی کنا إزاء فرض کفایة، لقد عرقوا فرض الکفایة بأنه الفرض الذی إذا قام به البعض سقط عن الکل وإذا لم یقم به البعض أثم وأثم معه الکل إن التعبیر نفسه موضع نظر فهو أولا من حیث الشکل لا یجری مجری الفصیح فهم یکرهون تحلیة ((بعض)) و ((کل)) بالألف واللام ثم هو ثانیا من حیث الموضوع یناهض حکما من الأحکام التی صدع بها القرآن وصرح غیر ذات أو ذوات، ومتی اقترفت فلا یجوز أن تمتد ید العقاب إلی من عدا هذه الذات التی أجرمت. وإنه لعربی فإذا کان غیر عربی فهو قرآن إن شاءوا، بید أنه لیس هو الذی نزل به الروح الأمین علی قلب خاتم الأنبیاء والمرسلین، لقد نسبه منزله إلی اللغة العربیة وقد کان سبق فی علمه أنها آخر الأمر منتسبة الیه، فلیست العربیة الآن لغة شعب یتکلمها فطرة وانما نحن نتعلمها فی مصر والعراق والجزیرة وإیران وغیرها بوصف کونها لغة القرآن لا لأنها اللغة التی کانت تتکلمها قریش ومن إلیها حتی نهایة القرن السادس أو السابع أو الثامن، دنها الآن لغة القرآن أو اللغة القرآنیة کما کان یقال فی سالف الزمان: لغة العرب أو اللغة العربیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.