Skip to main content
فهرست مقالات

کتب فی میزان التقریب

(16 صفحه - از 195 تا 210)

خلاصه ماشینی:

"إن هذه الروحیة التی تحکم الجدال الذی یمارسه هذا الفریق أو ذاک الفریق ضد الآخر قد تکون أبعدت السنة عن الشیعة، وأبعدت الشیعة عن السنة، وخلقت هوة جدیدة بحیث أصبح کل فریق ینظر إلی الفریق الآخر علی أنه یبتعد عن الإسلام أساسا من خلال بعض اللقطات هنا أو هناک کما نلاحظه فی ما حاوله الکثیرون من الکتاب الذین یکتبون فی عقائد الشیعة من خلال أوضاع مخابراتیة تمولها بعض الدول المرتبطة بالاستکبار العالمی، بحیث أنهم یصرون من خلال بعض الأحادیث التی یطلعون علیها فی کتب الشیعة فی مایتصل بتحریف القرآن، أو من خلال بعض اجتهادات بعض العلماء الذین واجهوا الرد من قبل الشیعة، یصرون بالرغم من نفی الشیعة علی أن الشیعة یملکون قرآنا آخر یسمی مصحف الزهراء، أو أنهم لا یرون أن هذا القرآن هو کتاب الله الجامع الذی لا یزید حرفا ولا ینقص حرفا، بالرغم من أن أی سنی لو فرضنا أنه طاف شرق الأرض وغربها فی کل مکان للشیعة ودخل بطریقة سریة ومخابراتیة فإنه لن یجد قرآنا غیر هذا القرآن یدین الشیعة به ویقرأونه ویتعبدون الله به. ذلک لأن هناک نظرة یملکها بعض علماء الشیعة بأن الشوری هی التی تحکم واقع القیادة فی زمن الغیبة بحیث یمکن أن تلتقی هذه النظرة مع نظرة الشوری الموجودة عند السنة، وهکذا حتی نظریة ولایة الفقیه، فهذه النظریة قد تنطلق فی وعی القائلین بها من خلال نصوص یروونها فیرون أن «العلماء ورثة الأنبیاء» أو «أن العلماء أمناء الرسل» فی ما یروونه عن النبی(صلی الله علیه وآله) علی أساس أن مسألة ولایة الفقیه فی ما یعتقده هؤلاء منطلقة من خلال الأحادیث النبویة الشریفة التی قد یوافق علیها حتی بعض علماء السنة فی مصدرها الأساسی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.