Skip to main content
فهرست مقالات

الأندلس و ماجاورها (تاریخ الأندلس قبل الفتح الإسلامی و فی أیامه الأولی)

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الأندلس ، یلیان ، القوط ، إسبانیا ، القوط الغربیین ، ملک ، موسی بن نصیر ، بن موسی بن نصیر ، سنة ، طارق

خلاصه ماشینی:

"و تجمع النصوص کلها،علی أن هذه الجماعة التی بایعت لذریق، کانت جماعة من کبار القوط و أعیانهم و أنهم أرادوا باجتماعهم هذا، إنقاذ دولة القوط و تقویم ما انهار من بنیانها،فأذا أضفنا إلی ذلک ما سبقت‌ الأشارة إلیه،من أن رخشندش أراد أن یستعین بالرومان الأسبان لیثبت أمر أخیلا،استطعنا أن نستنتج أن المسألة لم یتکن مجرد خلاف علی العرش بین‌ زعماء القوط،بل کان فیه لون من ثورة أهل البلاد علی القوط،و رغبتهم‌ فی التخلص من کبرائهم و نبلائهم،و لعل هذا الاستنتاج،یتیح لنا أن‌ نقرر ما تحاول الکثرة الغالبة من مؤرخی الأسبان-قدامی و محدثین-نفیه‌ و إنکاره،و هو أن دولة القوط،لم تکن فی نظر أهل البلاد،دولة قومیة، بل ظلت فی نظر غالبیتهم دولة أجانب،لقی الناس فی ظلهم کثیرا من‌ الأذی،و حاولوا التخلص منهم مرات کثیرة. و بین الأندلس و البر المغربی الأفریقی الذی فتحه المسلمون بحر المجاز، عرضه ما بین طنجة و البر الأندلسی ثمانیة عشر میلا،و هو عرضه أیضا بین‌ جزیرة طریف علی البر الأندلسی و سبتة علی البر المغربی الأفریقی، و یعرف هذا الموضع بالزقاق،و بحر المجاز هو الذی یصل البحر الأبیض‌ المتوسط بالمحیط الأطلسی‌60،و هذا المجاز هو الذی یفصل بین المسلمین‌ الفاتحین من جهة،و أهل الأندلس من جهة ثانیة،و لکی یحمی المسلمون‌ ما فتحوه فی المغرب من أهل الأندلس و القوط الذین یحکمونها،کان‌ لا بد لهم من فتح الأندلس،لحمایة البر الأفریقی فی شمالی إفریقیة،فقد رأینا طنجة و سبتة قبل فتحهما تحت حکم الأندلس،فقد کان یلیان عامل‌ لذریق علی سبتة61،:«ثم ساروا إلی مدائن علی شط البحر،فیها عمال‌ لصاحب الأندلس،قد غلبوا علیها،و علی ما حولها،و رأس تلک المدائن‌ سبتة،و علیها علج یسمی:یلیان،قاتله موسی،فألفاه فی نجدة وقوة و عدة فلم یطقه،فرجع الی مدینة طنجة،فأقام بمن معه،و أخذ بالغارات‌ علی ما حولهم و التضییق علیهم،و السفن تختلف إلیهم بالمیرة و الأمداد من‌ الأندلس من قبل ملکها غیطشة،فهم یذبون عن حریمهم ذبا شدیدا، و یحمون بلادهم حمایة تامة،إلی أن هلک غیطشة،فاضطرب حبل أهل‌ الأندلس..."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت)