Skip to main content
فهرست مقالات

نظریة المعرفة عند الامامیة مقاله

نویسنده:

ISC (‎14 صفحه - از 103 تا 116 )

خلاصه ماشینی:

"والوحی فی التوصیف الإسلامی مرجع معرفی یتمیز عن سائر مصادر المعرفة بأنه یحتوی علی إدراک الحقیقة المطلقة أی أنه یعلم الأشیاء کلها علی حقیقتها، لقوله تعالی: {لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه تنزیل من حکیم حمید} (فصلت، 42)، وأنه یقدم معارف متنوعة، فهو قادر علی أن یقدم المعرفة منفردا عن کل المصادر، وأخیرا فإنه یحوی الإخبار عن الغیب أو الشهود، وإدراک جوهر القوانین الکونیة والسنن الحاکمة علی الوجود برمته، فعن ابن الطیار عن الصادق × قال: >إن الله احتج علی الناس بما آتاهم وعرفهم<( )، وعن محمد بن حکیم قال: >قلت لأبی عبد الله ×: المعرفة من صنع من هی؟ قال: من صنع الله لیس للعباد فیها<. وإذا کان القرآن الکریم هو الوحی الموحی والنص المدون فإن المنهج العلوی یقرر أنه لا یکون حجة إلا بقیم، وکان رسول الله ‘ مبلغه والقیم علی تأویله لأنه سید الراسخین فی العلم، کما أن علیا × کما روی الصادق ×( ) کان قسیم القرآن، وبذلک فإن (القدوة العالمة المجسدة المعصومة المطاعة التی لا تتضارب مع نص موحی أو قاعدة عقل قاطعة) هی المرجعیة الثانیة، وورد عن الصادق ×: > إن الله تبارک وتعالی اتخذ إبراهیم عبدا قبل أن یتخذه نبیا وإن الله اتخذه نبیا قبل أن یتخذه رسولا، وإن الله اتخذه رسولا قبل أن یتخذه خلیلا، وإن الله اتخذه خلیلا قبل أن یجعله إماما، فلما جمع له الأشیاء قال: إنی جاعلک للناس إماما<( ). 5 ـ مسالک المعرفة زخرت أحادیث الکافی بما یشکل کتلة معرفیة تکون مسالک المعرفة، ومن تلک المسالک: أـ إشاعة ثقافة السؤال والتساؤل، فبین النص والتساؤل مسلک للبیان، فقد ورد عن أصحاب الصادق عنه × أنه قال لحمران: >إنما یهلک الناس لأنهم لا یسألون<( )، وورد عنه: >إن هذا العلم علیه قفل ومفتاحه المسألة<( )، وعنه × قال: >لا یسع الناس حتی یسألوا<( )."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است ورود پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.

تحتاج دخول لعرض محتوى المقالة. إذا لم تكن عضوًا ، فتابع من الجزء الاشتراک.
إن كنت لا تقدر علی شراء الاشتراك عبرPayPal أو بطاقة VISA، الرجاء ارسال رقم هاتفك المحمول إلی مدير الموقع عبر credit@noormags.ir.

You need Sign in to view the content of the article. If you are not a member, proceed from part Membership.
If you fail to purchase subscription via PayPal or VISA Card, please send your mobile number to the Website Administrator via credit@noormags.ir.