Skip to main content
فهرست مقالات

السفور و الحجاب

نویسنده:

(8 صفحه - از 300 تا 307)

کلید واژه های ماشینی : المرأة المسلمة الحریة المطلقة علی ، المرأة ، حریة المرأة ، کون ، الحریة ، الأوهام ، حریة ، المسلم ، الرافعی ، السفور و الحجاب

خلاصه ماشینی:

"ولکن هذه الفئة لا تری هذه الدرجة إلا أدنی درجات الرقی الذی یتطلبونهللنساء المسلمات فی هذا العصر ، وهم فی ترقیة المرأة لا یقنعون بشیء دون حریةالزواج بین المسلمین وغیر المسلمین طردا وعکسا ، لا بل حریة المسلمات أنیخادن من شئن علی نسق الأوربیات بالتمام ، فإن کان هذا الذی تطلبونه أنتم معاشرالدعاة إلی السفور ولا سیما الذین ناشدونی إعطاء رأیی فیه ، فینبغی أن تصرحوابکل جرأة وتقبلوه بمتمماته ، ولا تقولوا کما قال الشاب المصری ( أعوذ بالله ) فإنهذه النظریة هی نظریة مئات ملایین من العالم المتمدین ، وحسبکم أن تکونوا مثلهمفی الهیئة الاجتماعیة ، وإن کنتم لم تصلوا بعد إلی تلک الدرجة من ( الرقی ) ،وکان مرادکم إعطاء المرأة المسلمة الحریة المطلقة علی شرط أن لا تخدن ولاتتزوج بغیر المسلم أجبناکم : إن هذین نقیضان لا یجتمعان ، الحریة المطلقة منجهة ، والتقید بزواج المسلم دون غیره ، وبالزواج الشرعی دون غیره من جهةأخری ، نعم تنطبق علی الشریعة الحریة المقیدة التی إن کنتم بتبغونها فالشریعةالإسلامیة قد ضمنتها أحسن ضمان بدون أدنی من ولا تکلف ، فأما الحریة النسویةالمطلقة التامة والإسلام فلا یجتمعان أبدا ، وعلی المتخیر أن یختار أحدهما ، ولیسالإسلام وحده غیر مطابق للحریة النسویة المطلقة ، بل النصرانیة أیضا هی غیرمطابقة لها ؛ لأن النصرانیة تمنع المخادنة أیضا ، وتحظر علی الفتاة المسیحیةأن تقترن بغیر مسیحی ، وتزید علی الإسلام فی التقیید فی کون الإسلام قید المسلمةبزواج المسلم دون غیره ، ولکنه أباح للمسلم الزواج بغیر المسلمة ولو بقیت علیدینها ، وأما النصرانیة فإنها تمنع زواج المسیحیة بغیر المسیحی ، وزواجالمسیحی بغیر المسیحیة ، فالإسلام فی هذا الموضوع أسمح وأوسع ، ثم إنالنصرانیة قیدت أبناءها فی أمر الطلاق ، بحیث لا تجیز للمرأة أن تطلق زوجها ،ولا للرجل أن یطلق امرأته ، وإذا أقدما علی ذلک لم تجز لهما أن یتزوجا فیما بعد لاهو ولا هی ، فأنت تری أن حریة المرأة فی الدین المسیحی هی أیضا غیر مطلقةولا تامة ، وإذا کنا نری الأوربیین والأمریکیین قد خالفوا هذه القواعد ، فالذینیخالفونها منهم لیسوا عاملین بمبادئ النصرانیة ، وإلی یومنا هذا کل من ینطبقعمله فی الحیاة الدنیا علی مبادئ الکنیسة لا یقول بحریة مطلقة للمرأة ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.