Skip to main content
فهرست مقالات

رجال الله فی لبنان

نویسنده:

(28 صفحه - از 76 تا 103)

کلید واژه های ماشینی : لبنان، تعالی، کانت، إسرائیل، سوف، النصر، الجهاد والمقاومة والدفاع، الإلهی، الجهاد والمقاومة، المجاهدین

خلاصه ماشینی:

"وعلی أساس هذین المبدأین قامت المقاومة الإسلامیة فی لبنان، فمن جهة الجهاد والدفاع عن الحق والمبادئ الإلهیة السامیة کان الخطر الإسرائیلی الصهیونی یهدد المنطقة کلها بالذوبان فی مفهوم الإسلام الأمریکی الذی تم الترویج له عبر بعض الحکام والساسة التابعین لهم، والذی یعنی الاقتصار علی الطقوس الدینیة الفردیة التی تعنی الشخص وحده، وتقطع علاقته بالمجتمع والدولة والسلطة التی هی من أهم الأسس والرکائز التی تبتنی علیها إقامة الأحکام الإلهیة العامة. فقد کانت هذه المقاومة تحمل الرسالة الإسلامیة، وتدافع عنها لتکون کلمة الله هی العلیا وکلمة أعدائه هی السفلی, وتحمل ـ أیضا ـ هموم وآلام الناس المستضعفین لتدافع عن قضایاهم ومشاکلهم، وتحقق لهم الحیاة الکریمة العزیزة, وهذا ما أثمر وآتی أکله لدی کثیر من الناس المسلمین وغیرهم الذین رأوا فی صدق جهادهم، وحقانیته، وعدم تنازلهم أو خضوعهم للمساومة والمغریات التی عرضت علیهم لقاء تخلیهم عن حقوقهم وجهادهم، مثالا قل نظیره فی هذا العالم الملیء بالفساد والتآمر والإغراءات. ولکن هذا النصر الإلهی یعتمد علی رکیزتین أساسیتین: أ) أن یکون هدف المؤمنین من جهادهم وقتالهم هو الله تعالی ونصرة دینه، وهذا ما یدل علیه بوضوح الآیات التالیة: ـ ﴿یا أیها الذین آمنوا إن تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم﴾([16]). ومن الواضح أن الله تعالی لا یعطی العزة إلا لرسوله وللمؤمنین، ولکن لیس کل المؤمنین حتی أولئک الذین ترکوا الجهاد والقتال فی سبیله، بل لعباده المؤمنین الذین بذلوا کل شیء من أجله؛ فإن الانتصار علی العدو یحرر الإنسان من سلطته وقهره، فیصبح حرا مالکا لنفسه، ولکنه یحتاج إلی القرب من الله تعالی لیهبه العزة والکرامة؛ إذ لیس من السهل الیسیر الحصول علیها، کما أن الله تعالی لا یعطیها مجانا ومن دون أی مقابل، بل بعد أن یری صدق العبد معه، وأنه یفی ما عاهده علیه."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.