Skip to main content
فهرست مقالات

کیف یستعید المسلمون وحدتهم و تناصرهم مقاله

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"أخذ الفونسو بعد ذلک یوغل فتحا فی بلاد المسلمین، وهنا رأی أمراء المسلمین الخطر المحدق بهم، ورأوا شبح السقوط ماثلا بین أعینهم فاتحدوا لأول مرة فی تاریخهم الطویل، ولما کانت قواهم مجتمعة لا تکفی لرد النصاری فقد اتفقت کلمتهم علی أن یستعینوا بالمرابطین ملوک إفریقیة، وأن یستنجدوا بإخوانهم المسلمین فکتبوا کتابا ووقعوه إلی ملک المرابطین یوسف بن تاشفین، وقد ذکروا فیه أن انهیار سلطان المسلمین فی الأندلس لا یرجع إلا إلی تفرقهم وتخاذلهم، وأنه بینا یقوی النصاری بالاتحاد وینتزعون أراضی المسلمین ومعاقلهم بالعنف والخدیعة، وبالوعید والوعد، وبالسیف والإقناع، إذ بقوی المسلمین تنضب یوما بعد یوم وقد غصت المساجد بالقساوسة من أعداء الدین، ونشرت الطلبان فوق المنائر التی کان یؤذن فیها من قبل، وأخذت النواقیس تقرع بالقداس بعد أن کان یدعی للصلاة ویختتمون کتابهم بقولهم: إن یوسف قد غدا، معقد الآمال، وإنهم یعتقدون أن الله قد اصطفاه لإنقاذ الإسلام."

کلید واژه های ماشینی:

ملک المرابطین یوسف بن تاشفین ، المعتمد بن عباد ملک إشبیلیة ، المسلم ، الأندلس ، یوسف بن تاشفین ، المعتمد ابن عباد بمعقل الأندلس ، المعتمد بن عباد ، ملک ، النصاری ، الأخوة الإسلامیة


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است ورود پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.

تحتاج دخول لعرض محتوى المقالة. إذا لم تكن عضوًا ، فتابع من الجزء الاشتراک.
إن كنت لا تقدر علی شراء الاشتراك عبرPayPal أو بطاقة VISA، الرجاء ارسال رقم هاتفك المحمول إلی مدير الموقع عبر credit@noormags.ir.

You need Sign in to view the content of the article. If you are not a member, proceed from part Membership.
If you fail to purchase subscription via PayPal or VISA Card, please send your mobile number to the Website Administrator via credit@noormags.ir.